الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 05:39 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

كيف نتصرف فى المال الحرام للتوبة إلى الله؟.. لجنة الفتوى هتقولك الصح إيه

كتب محمد رضا
أموال - أرشيفية

أموال - أرشيفية

الإثنين، 02 سبتمبر 2019 08:00 ص

تتفاعل لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، مع أسئلة واستفسارات المواطنين عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، لتوجيه الفتاوى والأحكام الشرعية الصحيحة بعيدًا عن الشائعات والفتاوى المغلوطة، ومن بين الأسئلة التى وردت لمجمع البحوث الإسلامية، سؤال أحد المتابعين للصفحة، لو كان عند الإنسان مال حرام وأراد أن يتوبَ إلى الله فكيف يتصرّف فى هذا المال؟".

 

رد لجنة الفتوى على كيفية التصرف فى المال الحرام للتوبة إلى الله
رد لجنة الفتوى على كيفية التصرف فى المال الحرام للتوبة إلى الله

 

اقرأ أيضًا:

هل يقع الطلاق بإلقاء اليمين دون شهود؟ "البحوث الإسلامية" يوضح

ما حكم التبنى فى الإسلام؟.. لجنة الفتوى بالأزهر تجيب

موسم الحج 1440.. الأزهر يوضح حكم الطواف بالكعبة والوقوف بعرفة للحائض والنفساء

 

وردًا على سؤال كيفية التصرف فى المال الحرام من أجل التوبة، قالت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، "لقد نَهانا الله سبحانه وتعالى عن أكل الحرام، وقرر الرسول ﷺ أن الله لا يقبل التصدُّق إلا بالمال الحلال".

 

وأضافت لجنة الفتوى، "لأن الله طيِّب لا يقبل إلا طيِّبًا، وأن القليل من الحرام فى بطن الإنسان أو على جسمه يمنع قبول الدعاء، ويؤدى فى الآخرة إلى النار، والمال الحرام يجب التخلُّص منه عند التوبة، وذلك بردِّه إلى صاحبه أو إلى ورثته إن عُر​​فوا، وإلا وجب إخراجه صدقة تبرُّؤًا منه، لا تَبَرُّعًا بقصد الثواب".

Short URL

الأكثر قراءة