الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 01:25 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

تركت الباب مفتوحا.. حكومة جبل طارق تنفى الإفراج عن الناقلة الإيرانية

كتب محمد رضا
ناقلة النفط جريس 1

ناقلة النفط جريس 1

الثلاثاء، 13 أغسطس 2019 02:00 م

نفت سلطات جبل طارق، ما تداولته تقارير صحفية إيرانية عن اعتزامها الإفراج عن ناقلة النفط المحتجزة "جريس 1"، يوم الثلاثاء، لكن المنطقة التابعة لبريطانيا، تركت الباب مفتوحًا أمام احتمال الانفراج.

 

وفى وقت سابق، قالت سلطات جبل طارق، إنها تسعى لنزع فتيل التوتر المتصاعد مع إيران منذ احتجاز قوات مشاة البحرية البريطانية للناقلة فى يوليو الماضى.

ناقلة النفط الإيرانية جريس 1
ناقلة النفط الإيرانية جريس 1

 

اقرأ أيضًا:

إيران تواصل "جر الشكل".. الحرس الثورى يحتجز ناقلة نفط فى الخليج ويعتقل 7 بحارة

 

تعرف على آخر تطورات ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو" المحتجزة

 
 
هل تسعي إيران إلى شن حرب فى منطقة الخليج؟.. اعرف التفاصيل
 
 
 

ومن جهتها، ردت الخارجية البريطانية على ما أشيع بشأن الإفراج، موضحة أن التحقيقات التى تجرى حول الناقلة "جريس 1" مسألة تخص الحكومة المحلية لجبل طارق، وذلك حسب ما ورد على شبكة سكاى نيوز الإخبارية، اليوم الثلاثاء.

 

واحتجزت البحرية البريطانية الناقلة الإيرانية "جريس 1" فى جبل طارق فى الرابع من يوليو بسبب تهريبها النفط إلى سوريا فى انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبى.

 

وفى 19 من يوليو الماضى، أعلن الحرس الثورى الإيرانى عن احتجاز ناقلة نفط بريطانية فى مضيق هرمز، زاعما أن ذلك كان بسبب عدم اتباعها قواعد الملاحة الدولية، واستخدمت إيران، الناقلة البريطانية بمثابة ورقة ابتزاز ومساومة حتى تجبر سلطات جبل طارق على الإفراج عن الناقلة "جريس 1"، واعتبرت ذلك من مبدأ التعامل بالمثل.

 

ومنذ أسابيع يرتفع منسوب التوتر فى المنطقة، بسبب اعتداءات إيران المتتالية بحق ناقلات النفط، وآخرها احتجاز ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو"، وفى غضون ذلك، دعا وزير الخارجية الأمريكى، مايك بومبيو، مؤخرا، دول العالم إلى التعاون لتأمين حركة الملاحة البحرية فى مضيق هرمز الاستراتيجى، من التهديدات الإيرانية.

 

Short URL

الأكثر قراءة