الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 08:49 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

شكسبير سخر من زوجته فى أعماله ويكره الزواج.. شائعة مصدرها مسرحيات كوميدية

كتب بلال رمضان
وليام شكسبير أحد رموز الأدب الإنجليزى

وليام شكسبير أحد رموز الأدب الإنجليزى

الثلاثاء، 13 أغسطس 2019 11:08 م

شائعات ودراسات كثيرة لاحقت وليام شكسبير، الكاتب والشاعر الإنجليزى أحد أبرز الأدباء فى تاريخ الأدب الإنجليزى بخاصة والعالمى عامة، من بين هذه الشائعات التى حظيت بدراسة فى مجمل أعماله، وتحديدا، المسرحية، هى أن "شاعر الوطنية" و"شاعر أفون الملحمى" كان يكره منظومة الزواج، ولهذا فدائما ما كان يسخر منها فى مسرحيته باسم "الكوميديا"، بل وسخر من زوجته فى مسرحياته.

 

أولى أسباب إطلاق هذه الشائعات التى دفعت العديد من النقاد والمتخصصين فى دراسة التراث الأدبى للأديب الإنجليزى الأبرز وليام شكسبير، هى وصيته التى تركها، والتى تعد وثيقة مثيرة من أوجه عدة. ومؤرخة فى 25 مارس عام 1616، ومحفوظة فى الأرشيف الوطنى بمدينة كيو، ومن إعداد محاميه فرانسيس كولينز، وتقع فى ثلاث صفحات ومسودة ثانية.

 

مسرحية هاملت من أعمال شكسبير
مسرحية هاملت من أعمال شكسبير

 

اقرأ أيضًا.. شكسبير أقوى من المؤرخين..حواس يوضح حقيقة انتحار كليوباترا

 

أحد الأسباب المثيرة للجدل فى وصية شكسبير، هى ما تضمنته بشأنه زوجته، آن هاثاوى، ويعد هذا سببا رئيسيا فى اتجاه البعض إلى البحث عن رؤية وليام شكسبير إلى منظومة الزواج.

 

وبعيدا عن الأسباب التى دفعت البعض لتبرير موقف وليام شكسبير أو فهم المغزى مما خصصه لزوجته فى وصته، والنظر إلى أن تفاصيل العلاقة بينهما، والزواج، وأنها كانت أكبر سنا منه بسبع أو ثمان سنوات، فإن الدراسات التى انكبت على تراث الشاعر الإنجليزى الأشهر، وجدت ما تشتهيه.

 

الزواج فى مسرحيات شكسبير
 

كثير من مسرحيات شكسبير الكوميدية تضع الزواج فى قالب درامى، باعتباره المدمر المؤلم للعواطف القوية بين الرجال، هذا ما يشير إليه كتاب "أشهر 30 خرافة عن شكسبير" وهو من إعداد لورى ماجواير وإيما سميث، ونقله إلى اللغة العربية، المترجم أحمد محمد الروبى، وراجعه جلال الدين عز الدين على.

 

وجدت الدراسات أن مسرحيات شكسبير الكوميدية وضعت الزواج فى قالب درامى مثير للسخرية، وكيف يتسبب الحب بين الراجل والمرأة الباحث عن الزواج، فى خلق عالم شديد الألم بين الرجال.

 

مسرحية حكاية الشتاء
مسرحية حكاية الشتاء

 

مسرحية حكاية الشتاء
 

من بين الأمثلة التى يشير إليها لورى ماجواير وإيما سميث، علاقة الصبا المثالية بين "ليونتس" و"بوليكسينز" فى مسرحية "حكاية الشتاء" اللذين "رقصا فرحا تحت أشعة الشمس كحملين توأمين" ثم "تعثرا" وفقدا براءتهما فقط عندما دخلت المرأة فى الصورة (الفصل الأول، المشهد الثانى، البيتان 69 و77).

 

مسرح شكسبير
مسرح شكسبير

 

اقرأ أيضًا.. ملخص مسرحية "تاجر البندقية" لشاعر الإنسانية وليم شكسبير

 

مسرحية جعجعة بلا طحن
 

وبالمثل، ليس من قبيل المصادفة أنه عندما يقسم بينيديك فى مسرحية "جعجعة بلا طحن" على حبه لبياتريس، ويدعوها إلى أن تطلب أى شيء منه، يكون جوابها المقتضب: "اقتل كلاوديو" (الفصل الرابع، المشهد الأول، البيت 290): فعلى بينيديك أن يقتل أعز أصدقائه إذا أراد أن يكون مع حبيبته.

 

وفى نفس السياق، رأت الكاتبة والأكاديمية الأسترالية، وأستاذة الأدب الإنجليزى، جيرمين جرير، والتى تعد أحد أبرز الأصوات النسوية فى أواخر القرن العشرين، خلال دفاعها عن آن هاثاواى، زوجة شكسبير، أنه من خلال تأمل تصوير شكسبير للمرأة بـ: الحمقاء أو الشكسة أو سليطة اللسان أو الباردة عاطفيا، هو جزء من البنية الأيديولوجية للعبقرية الإبداعية الذكورية، وهو ما يعنى أن شكسبير – وفقا لرؤيتها – كان يسئ تعامل زوجته ويكره منظومة الزواج.

 

وترى جيرمين جرير أن مشهد المرأة النشطة التى ربما كانت أكثر دنيوية أو خبرة وهى تتودد إلى شاب أكثر سذاجة أو معقود اللسان، فى مسرحيات شكسبير الكوميدية، مصدر للرضا الإيروتيكى والدرامى، إذا تقول: (لنفكر فى روزاليند وهى تغوى أورلاندو فى مسرحية "كما تشاء"، أو استمالة بورشيا لباسانيو فى "تاجر البندقية").

 

النساء فى مسرحيات شكسبير
النساء فى مسرحيات شكسبير

 

اقرأ أيضًا.. سر كره اليهود مسرحية "تاجر البندقية" لـ"وليم شكسبير"

 

النساء فى مسرحيات شكسبير
 

وهنا يعلق مؤلفا كتاب "أشهر 30 خرافة عن شكسبير" بالتأكيد على أن تطبيق "جرير" البيوجرافى لهذه الملاحظة على العلاقة بين شكسبير وهاثاواى يجب أن يكون محظورا، من وجهة نظر جدلية، شأنه شأن افتراضات كتاب السير السابقين المتعلقة بأن التصويرات المتكررة للغيرة الذكورية الجنسية فى مسرحيات شكسبير (فى "عطيل"، أو "حكاية الشتاء"، أو "سيمبلين") تخبرنا بشيء عن خيانة آن هاثاواى المفترضة.

 

شكسبير
شكسبير

 

إن مبعث الجدل هنا يتمثل فى مسرحيات شكسبير التى دائما ما تطرح أمثلة متناقضة؛ فنساء مسرحيات شكسبير يتراوحن ما بين أوفيليا الرزينة وصولا إلى كليوباترا الفاتنة، ومن كاثرين غير التقليدية "ترويض النمرة" إلى المظلومة إينوجين فى مسرحية "سيمبلين". ومن الصعب بمكان أن نعرف أى تلك الشخصيات نختار لبناء قراءة بيوجرافية.

 

Short URL

الأكثر قراءة