الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 02:07 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

هل قتلت الاستخبارات الأمريكية النجم بوب مارلى بزوج من الأحذية؟

كتبت سارة درويش
النجم بوب مارلى

النجم بوب مارلى

الأحد، 11 أغسطس 2019 04:55 م

رغم مرور أكثر من 35 عامًا على رحيل الأيقونة "بوب مارلى" إلا أن الشائعات حول سبب وفاته لا تزال متداولة حتى الآن، ليس فقط بين المستخدمين العرب وإنما تنتشر فى جميع أنحاء العالم.
 
وواحدة من أكثر الشائعات رواجًا حتى الآن لدرجة أن الناس يتبادلونها كمعلومة حقيقية مفروغ منها، هى أنه قتل على يد الاستخبارات الأمريكية التى قدمت له زوجًا من الأحذية الرياضية ووضعوا داخلها إبرة أصابته بمرض سرطان الجلد ونشرته فى جميع أنحاء جسده.
 
بوست عن قتل بوب مارلى
بوست عن قتل بوب مارلى
 
والبعض "يزيد من الشعر بيت" ويضيف أن "بوب مارلى" كان يمكن للأطباء أن يعالجوه من هذا المرض ولكنه رفض لأنه كان يتبع معتقدًا يقول إنه من الخطأ أن تجرى تغييرًا فى جسد أحد أو تتلاعب به وتغير حالته الطبيعية فتوفى.
 
تغريدات تتداول المعلومة باعتبارها حقيقة مسلم بها
تغريدات تتداول المعلومة باعتبارها حقيقة مسلم بها
ويفسر المؤمنون بهذه النظرية اهتمام الاستخبارات الأمريكية بقتل بوب مارلى بسبب أغنياته التى تدعو للتمرد على الظلم وتنادى بالحرية والسلام ومحاربة الفقر.
 
والكارثة أن هذه المعلومات ليست فقط متداولة على السوشيال ميديا، وإنما وصلت إلى صفحات ويكبيديا العربية حيث تضع هذه القصة كوقائع حقيقية لأسباب وفاته.
 
كارثة ويكيبيديا تؤمن بصحة الخبر
كارثة ويكيبيديا تؤمن بصحة الخبر
 

من أين بدأت هذه القصة المزيفة؟

 
وفقًا لموقع "سنوبس" لتقصى الحقائق بدأت هذه الشائعة المزيفة فى الانتشار من موقع للأخبار المزيفة اسمه YourNewsWire نشر القصة فى عام 2017.
 
الخبر المزيف
الخبر المزيف
وعلى غرار القصة المزيفة عن اعتراف عميل استخباراتى بقتل مارلين مونرو، والقصة الثالثة عن اعترافات عميل الاستخبارات البريطانية بقتل الأميرة ديانا، جاءت قصة الاعتراف بقتل بوب مارلى أيضًا من عميل استخباراتى على فراش الموت يدعى "بيل أوكسلى".
 

اقرأ أيضًا:

 
 
 
القناة الرابعة البريطانية أيضًا تحققت من هذه القصة، بعد أيام قليلة من انتشارها عام 2017، وبحثت بشكل عميق عن أطرافها، فتواصلت مع المستشفى التى زعم أن أوكسلى كان مريضًا فيها ولم يعثر على أى أثر له هناك، كما اكتشفت أن الصورة المنسوبة للعميل المزعوم هى فى الأصل صورة التقطها مصور بولندى.
 
وأشارت القناة وقتها إلى أنه إذا أرادت وكالة المخابرات المركزية قتله دون إثارة شكوك كان من الأسرع والأسهل استخدام سم الريسين أو السيانيد أو حتى تسميمه بالإشعاع ولكن إصابته بالسرطان ستكون أكثر صعوبة وأقل فعالية". 
Short URL

الأكثر قراءة