الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 03:23 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

رؤساء طاردتهم شائعات الموت.. حكاية 8 حكام ماتوا على السوشيال ميديا وعايشين فى الحقيقة

كتب محمد رضا

الإثنين، 22 يوليه 2019 10:00 ص

تنتشر شائعات وفاة المشاهير بشكل يومى عبر وسائل التواصل الاجتماعى بشكل متزايد، فلا يمر يوم دون أن ترى أخبار كاذبة ومتكررة حول وفاة هذا الممثل أو المطرب وذاك الرئيس أو الوزير أو الشيخ المشهور، والتى كان أخرها شائعة وفاة الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، ولكنه ليس الوحيد بين الرؤساء الذين طالتهم شائعة الموت، فهناك عدد كبير من الرؤساء الأحياء الذين طاردتهم تلك الشائعة لأكثر من مرة.

 

ويرصد موقع فالصو فى هذا التقرير شائعات الموت التى طاردت الرؤساء فى العالم، ومن بين تلك الحالات رؤساء حاليين وسابقين فى دول الصومال وتونس والسودان وروسيا ومصر ونيجيريا وأمريكا والسعودية، وجميع الحالات التى يتضمنها التقرير التالى هم أشخاص مازالوا على قيد الحياة، ولكن بعضهم مستمر فى حكم بلاده، والبعض الآخر انتهت ولايته أو عزل عن الحكم، وتضم القائمة الآتى:

1- شائعة وفاة الرئيس المصرى الأسبق محمد حسنى مبارك، ترددت تلك الشائعة مساء الجمعة الماضى، ولم تكن المرة الأولى التى تنطلق الأخبار الكاذبة فى فضاء السوشيال ميديا عن رحيل الرجل الأطول حكمًا فى تاريخ مصر الجمهورى، فقد أشيعت وفاته لعدد لا نهائى منذ رحيله عن الحكم، إلا أن فريد الديب، محامى الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك، نفى فى تصريح لموقع "الوطن"، ما أثير حول وفاة "مبارك"، مؤكدًا أنه كان يحدثه منذ قليل – آنذاك - وأنه يتمتع بصحة جيدة.

 

وأضاف  "الديب"، أنه لا يعلم مصدر تلك الشائعات، التى أصبحت تتردد كثيرًا خلال الفترة الأخيرة، ولا يعرف ما الفائدة منها، مؤكدًا أنه لو حدث أى شىء للرئيس مبارك سيكون أول من يعلم وسيعلن ذلك.

 

وفى نفى آخر للشائعة، قال علاء مبارك نجل الرئبس الأسبق عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"، "الحمد والشكر لله الوالد بخير ولا صحة لهذه الشائعات".

 

الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك
الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك

 

2- الرئيس النيجيرى محمد بخارى، قضى فترة طويلة فى العلاج خارج البلاد، الأمر الذى خلق مساحة كبيرة لإطلاق الشائعات حول وفاته، حيث قضى قرابة 5 أشهر فى بريطانيا العام الماضى، للعلاج من مرض لم يتم الكشف عنه.

 

 وفى ديسمبر 2018، جاء آخر نفى لشائعة الوفاة، فى تصريح من الرئيس النيجيرى محمد بخارى، الذى أكد عدم صحة أخبار كاذبة تشير إلى وفاته وأن سودانيًا شبيهًا له حل محله.

 

ومن بين الفرضيات التى انتشرت على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعى، وتناقلها بعض ساسة المعارضة، أن شبيها له من السودان يدعى جبريل، حل محله، ولم يتم تقديم دليل على ذلك، لكن التسجيلات المصورة المتعلقة بهذه المزاعم لا تزال تبث آلاف المرات على يوتيوب وفيس بوك، حسب ما نشرته رويترز – آنذاك.

 

وبسؤاله عن جبريل، قال بخارى، لنيجيريين فى بولندا حيث حضر مؤتمرا هناك – فى ذلك التوقيت - "أؤكد لكم إنه أنا، سأحتفل قريبا بعيد ميلادى السادس والسبعين وسأظل قويا"، وقال "الكثير من الناس كانوا يتمنون موتى أثناء تدهور حالتى الصحية"، مضيفًا أن من يروجون للشائعة جهلة وليسوا متدينين، وقد نشرت الرئاسة تصريحات بخارى فى بيان بالبريد الإلكترونى بعنوان "الرئيس بخارى يرد على مزاعم استنساخ".

 

الرئيس النيجيرى محمد بخارى
الرئيس النيجيرى محمد بخارى

 

3- الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، طاردته أيضًا شائعات الموت، فقد نشرته له صورة مفبركة، منذ أشهر قليلة، يظهر فيها ملقى على الأرض، وجاءت التعليقات عليها "ترامب يعانى أزمة قلبية"، ثم أعيد تداول نفس الصورة مرة أخرى بداية شهر يوليو الجارى، وكأنها وثيقة تؤكد وفاة ترامب.

 

وأشارت التعليقات على الصورة إلى وفاة ترامب، وإعلان حالة الطوارئ فى الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى تولى مايك بنس نائب الرئيس الأمريكى، المنصب الرئاسى مؤقتًا.

 

 ولكن الحقيقة أنه لم يعلن عن وفاة دونالد ترامب، كما لم يعلن تولى مايك بنس لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، وبالبحث عن أصل هذه الصورة، كشف موقع فالصو أنها المتداولة مفبركة ومتداولة منذ عام 2018 على وسائل التواصل الاجتماعى، وتم استخدامها للإيحاء بأن الرئيس الأمريكى ترامب يعانى من سكتة دماغية لجذب المتابعين على تصفحها ثم نشر فيروس يمسح أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة.

 

ومع أول نشر لتلك الصورة فى العام 2018، أعلنت الإدارة الأمريكية أن الرئيس دونالد ترامب لم يتعرض لسكتة دماغية، وأن هذه الرسائل مماثلة تقريبًا لرسائل أخرى مثلًا تقول "ضابط شرطة يعتقل ترامب" و"اغتيال ترامب"، وتم التحذير منها على أنها فيروسية مزيفة سابقة حذرت المستخدمين من النقر على الصورة، لأنه قد يكون فيروسن حقيقين أو تهديد البرمجيات الخبيثة.

 

تغريدة فالصو.. حالة طوارئ فى واشنطن بعد وفاة ترامب
تغريدة فالصو.. حالة طوارئ فى واشنطن بعد وفاة ترامب

 

حقيقة صورة مقتل الرئيس الأمريكى ترامب
حقيقة صورة مقتل الرئيس الأمريكى ترامب

 

4- كما طالت الشائعة غريمه الروسى فلاديمير بوتين، ففى مارس 2015، انتشرت شائعات حول وفاة الرئيس الروسى وذلك بعد غيابه عن حضور اجتماعين مهمين تم إلغاؤهما بشكل مفاجئ، ونقلت – حينها – وسائل الإعلام عن موقع WND الأمريكى، أن التكهنات تحوم حول كونه مريضا أو أنه توفى، فيما نُشرت شائعات فى الآونة الأخيرة تفيد بوجوده فى سويسرا وانتظاره مولودا جديدا من علاقة عاطفية مع ألينا كاباييا، لاعبة جمباز سابقة.

 

ولكن جاء رد ديمترى بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية، سريعًا، حيث قال "عذرا.. ولكنه ما زال على قيد الحياة"، مؤكدا أن الأمر ما هو إلا مجرد شائعات نشرتها صحيفة سويسرية صفراء.

 

وتجددت الشائعة مجددًا حول وفاة بوتين، فى ديسمبر 2016، حيث نقلت الأنباء الكويتية، عن صحيفة "ديلى ستار" البريطانية، تقريرًا مطولًا تحدث عن ادّعاءات صادمة تداولها ناشطون عبر شبكات التواصل الاجتماعى، تفيد أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين قُتل من قِبل المخابرات الأمريكية وتم استبداله بشخص يشبهه تمامًا فى العام 2014.

 

وذكرت الصحيفة، إن "المشككين بشخصية بوتين تحدثوا عن بعض الأدلة التى تدعم نظريتهم وهى التغيّرات التى ظهرت على شكل الرئيس الروسى وتلعثمه عندما يتحدث الألمانية وطلاقه من زوجته"، وأشارت إلى أن "هؤلاء المشككين يعتقدون أن بوتين الحالى خاضع لسيطرة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA ، وأن بوتين الحقيقى قُتل بالسّم فى مقر الكرملين العام 2014 بعد إعلانه ضم شبه جزيرة كريميا لروسيا"، ولكن يبدو أن هذه الشائعة هى الأخرى لم تكن حقيقية.

 

شائعة وفاة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين عام 2015
شائعة وفاة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين عام 2015

 

شائعة وفاة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين
شائعة وفاة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين

 

5- كما روجت شائعات أخرى عن وفاة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، فى ديسمبر 2018، حيث أشارت تقارير عديدة، إلى أن حادثة إطلاق النار التى وقعت فى 21 أبريل 2018، بالقرب من أحد القصور الملكية فى الرياض، كانت محاولة انقلاب قاده سائر أفراد العائلة المالكة، للإطاحة بالملك سلمان.

 

وحينها زعمت تلك التقارير، التى اعتمدت على مصادر مجهولة، أن ولى العهد الذى يعتبره بعض خبراء الأمن، أكثر رجال العالم حراسة، قد مات متأثرا بطلقات نارية، وحينها أشارت صحيفة "واشنطن تايمز" الأمريكي، إلى أن جميع هذه التقارير تنبع من مصادر مشكوك فيها، مرتبطة بإيران.

 

وفى ذلك الوقت اعتبرت وزارة الخارجية الأمريكية هذه الادعاءات محض خيال، وفقًا للصحيفة التى نقلت عن أحد المسؤولين الأمريكيين، قوله إن "العديد من وسائل الإعلام العربية نشرت تقارير مبنية على الشائعات والتلميحات التى تروجها مصادر إيرانية محتملة"، مضيفا أن وزير الخارجية مايك بومبيو نفسه "تواصل مؤخرا" مع ولى العهد، ليس هذا فقط، ولكن الظهور الكبير لولى العهد فى المحافل الدولية الأخيرة خلال العام 2019، تنفى هى الأخرى تلك الشائعة.

 

شائعات وفاة الأمير محمد بن سلمان
شائعات وفاة الأمير محمد بن سلمان
 
 
وثيقة مفبركة عن وفاة الأمير محمد بن سلمان
وثيقة مفبركة عن وفاة الأمير محمد بن سلمان

 

6- فى نوفمبر 2016، انتشرت شائعة على وسائل التواصل الاجتماعى تفيد بوفاة الرئيس السودانى السابق عمر البشير، إثر نوبة قلبية مفاجئة، ولكن حينها سخر الفريق طه عثمان مدير مكتب الرئيس السودانى السابق، من شائعة الوفاة بنوبة قلبية مفاجئة.

 

وقال مدير مكتب الرئيس السودانى – آنذاك - إن الرئيس بصحة جيدة ويواصل مهامه الرئاسية فى الخارج، وتابع "أجلس الآن إلى جانب الرئيس البشير فى المغرب مستمتعين بالمطر، ونحن نستعد للمغادرة بعد قليل إلى غينيا للمشاركة فى القمة العربية الإفريقية"، ورغم عدم رحيل البشير عن الدنيا حسب الشائعة، ولكنه رحل عن الحكم إثر الثورة السودانية على نظام حكمه.

 

شائعة وفاة الرئيس السودانى السابق عمر البشير
شائعة وفاة الرئيس السودانى السابق عمر البشير

 

7- ومن الشائعات المتداولة حديثًا أيضًا، انتشار أخبار كاذبة فى يونيو الماضى حول وفاة الرئيس الباجى قايد السبسى، وذلك بعد نقله للمستشفى، لكن مسؤولى الرئاسة قالوا آنذاك إنها كانت وعكة خفيفة.

 

كما نفى المستشار الإعلامى للرئاسة التونسية فراس قفراش، خبر وفاة الرئيس الباجى قايد السبسى، وأكّد فى تصريح للوكالة التونسية، أن حالة الرئيس مستقرة.

 

شائعة وفاة الرئيس التونسى السبسى
شائعة وفاة الرئيس التونسى السبسى

 

8- وأخيرًا، لاحقت شائعة الوفاة الرئيس الصومالى الأسبق حسن شيخ محمود – الذى تولى الحكم فى الفترة من 2012 إلى 2017 - فى فبراير 2014، ولكن حينها نفى وزير الإعلام الصومالى مصطفى شيخ على طحلو شائعات ترددت حول وفاة الرئيس الصومالى حسن شيخ محمود الذى تواجد حينها بشكل غير رسمى فى مدينة اسطنبول التركية.

 

وقال شيخ على طحلو، فى مؤتمر صحفى عقده بمقر وزارة الإعلام – آنذاك - "إن صحة الرئيس الصومالى حسن شيخ ممتازة "، وأضاف "الأنباء التى ترددت فى وسائل الإعلام المحلية ومواقع التواصل الاجتماعى عن وفاة الرئيس لا أساس لها من الصحة"، وتابع "الرئيس سيتحدث فى وقت لاحق من اليوم للشعب عبر وسائل الإعلام الحكومية وغير الحكومية."

 

وقال الوزير الصومالى "من يقف وراء نشر إشاعات وفاة الرئيس سيخضعون للإستجواب الأمنى"، وجاء ذلك فى الوقت الذى أعلن فيه حينها الناطق باسم الرئاسة الصومالية عبد الرحمن عمر، لإذاعة صوت أمريكا، ذهاب الرئيس الصومالى إلى تركيا لإجراء فحوصات طبية لا تدعو للقلق.

 

شائعة وفاة الرئيس الصومالى الأسبق حسن شيخ محمود
شائعة وفاة الرئيس الصومالى الأسبق حسن شيخ محمود

 

 

Short URL

الأكثر قراءة