الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 06:24 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

تقرير فالصو.. نبش قبر صدام حسين على العربية وسبوتنيك.. إيه الجديد عارفين من 2018

كتب محمد رضا

الأربعاء، 17 يوليه 2019 05:00 م

قرابة 13 عاما مرت على رحيل الرئيس العراقى الأسبق صدام حسين، الذى أعدم إثر محاكمته التى جرت فور نجاح الغزو الأمريكى للعراق عام 2003، ولا تزال التقارير والشائعات تتداول حول جثمانه المختفى من قبره، فتارة يقال فجر إرهابيو داعش قبر مهيب الركن وأخرجوا رفاته، وتارة أخرى تروى قصص عن نبش أسرة الرئيس الراحل للقبر ونقل جثمانه لمكان لا يعلمه أحد سواهم، وذلك فور تقدم تنظيم داعش لاحتلال مدن محافظة صلاح الدين بما فيها مدينة تكريت، حيث مسقط رأس صدام حسين فى قرية العوجة التى دفن بها.

 

وبمطالعة الأخبار المتداولة عن الرئيس الراحل صدام حسين، نجد موقع العربية، قد نشر تقرير مطول يوم الأحد الموافق 14 يوليو 2019، بعنوان "العراق.. جثة صدام فى مكان مجهول وأهالى قريته يعودون"، وبعد التقديم للأحداث التى وقعت فى مدينة تكريت واستعادتها من يد الدواعش وعودة سيطرة القوات العراقية عليها، تطرق التقرير إلى واقعة نبش قبر صدام حسين.

 

تقرير فالصو عن نبش قبر صدام على موقع العربية
تقرير فالصو عن نبش قبر صدام على موقع العربية

 

وقال تقرير العربية: "كان هناك حديث عن تفجير قبر الرئيس الراحل صدام حسين وأبنائه عدى وقصى من قبل ميليشيا الحشد الشعبي، أثناء تحرير مدينة تكريت، إلا أن مقربون من عائلة صدام حسين، أكدوا لـ"العربية.نت"، أنه تم نقل جثمان الرئيس السابق، قبل دخول الحشد، إلى مكان مجهول تحسبًا من نبش القبر أو إخراج الجثمان من مكانه".

 

وتابع تقرير موقع العربية: "قال أهالى منطقة صدام حسين إن هذه الخمسة أعوام التى مضت من أعمارهم على تحرير قرية العوجة قد أخذت منهم الكثير حيث توفى بعضهم بعيداً عن مسقط رأسه وولد آخرون بعيدا عن القرية، والكثير من الأطفال لم يروا منطقتهم، وبلغ عدد العائلات النازحة منها بحسب إحصائيات رسمية نحو 1500 عائلة، لكنها لم تتمكن من العودة إليها بسبب وجود عناصر من الحشد الشعبى مع عائلاتهم فى مساكن القرية".

 
تقرير فالصو عن نبش قبر صدام على وكالة سبوتنيك
تقرير فالصو عن نبش قبر صدام على وكالة سبوتنيك

 

التقرير ذاته نشرته وكالة "سبوتنيك" الروسية، يوم الأحد 14 يوليو 2019، نقلًا عن موقع العربية، ولكن بعنوان "نبش قبر صدام حسين.. مصدر يتحدث عن جثة الرئيس العراقى المختفية"، واللافت هنا من اعتماد الخبر على تصريحات مصادر تتحدث عن مصير جثمان الرئيس العراقى الأسبق المختفية، وتصدير هذا الجانب من التقرير فى العنوان، أنهم سيقدمون معلومة جديدة للقارىء، ولكن للأسف لم يقدما سوى أخبار قديمة منشورة عدة مرات خلال العام 2018.

 

وما يؤكد أن هذه المعلومات فالصو، ما نقلته وكالة "سبوتنيك" وشبكة "روسيا اليوم" وغيرهما من المواقع الإخبارية العربية والعالمية، عن صحيفة الشرق الأوسط، فى شهر أبريل 2018، بشأن ما يثار من جدل حول مصير رفات الرئيس العراقى الراحل صدام حسين، وسط روايات متضاربة عما جرى لقبره فى قرية العوجة، مسقط رأسه فى تكريت.

 

وقالت التقرير آنذاك: إن صحيفة الشرق الأوسط، نقلت عن الشيخ أحمد العنزى، من مجلس شيوخ عشائر محافظة صلاح الدين، قوله: إن "المعلومات التى لدينا أن عائلة صدام نقلت جثمانه إلى مكان سرى قبيل دخول داعش واحتلاله محافظة صلاح الدين".

تقرير قديم عن نبش قبر صدام حسين على وكالة سبوتنيك
تقرير قديم عن نبش قبر صدام حسين على وكالة سبوتنيك

 

سبوتنيك نشرت نفس التفاصيل عام 2018
سبوتنيك نشرت نفس التفاصيل عام 2018

 

وبحسب التقرير المنشور عام 2018، "فى المقابل، صرّح الشيخ مناف على الندى، زعيم عشيرة البوناصر التى ينحدر منها صدام، وهو مقيم فى أربيل بكردستان العراق، بأن "القبر نبش، ثم تم تفجيره"، وعزا عدم معرفته بالجهة المسئولة عن  تفجيره، بقوله، "لأننا لا نعرف شيئا عن العوجة منذ غادرناها".

 

وأشارت صحيفة "الشرق الأوسط" – حسب ما نشر على وكالة سبوتنيك عام 2018 - إلى تصريحات المسؤولين فى "الحشد الشعبى"، التى نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية، بأن طائرات الجيش العراقى دمرت القبر عقب دخول تنظيم "داعش" الإرهابى إلى العوجة، فى وقت قال مسؤولون آخرون بالحشد، إن "داعش" هو الذى فخخ القبر وفجره.

 

بدروه، قال القاضى منير حداد، نائب رئيس المحكمة الجنائية العليا فى العراق، التى حاكمت رموز النظام العراقى السابق، إنه "بعد تنفيذ حكم الإعدام فى الرئيس العراقى الأسبق صدام حسين، طلبت عائلته تسليم جثمانه لغرض دفنه فى مسقط رأسه بقرية العوجة فى محافظة صلاح الدين، حسب التقاليد الإسلامية.

 

تقرير العربية وسبوتنيك يكرر معلومات نشرت عام  2018
تقرير العربية وسبوتنيك يكرر معلومات نشرت عام 2018

 

وأضاف حداد، فى تصريحات للصحيفة، الذى كان قد أشرف على تنفيذ حكم الإعدام فى صدام حسين، أن "الحكومة العراقية وقتها وافقت على طلب عشيرة صدام، وقد فاتحتنا رسميا، حيث كنت وقتها رئيسا للمحكمة الجنائية العليا، والمشرف على عملية الإعدام بهذا الشأن، ووافقنا على ذلك"، مشيرا إلى أن "اثنين من عشيرة صدام حسين حضرا لتسلم الجثة، وهما شيخ عشيرة البوناصر التى ينتمى إليها صدام، ونائب محافظ صلاح الدين آنذاك، وتم نقل الجثة إلى العوجة على متن مروحية أمريكية".

 

وأضاف أن "الرجلين اللذين تسلما الجثة قالا لى شخصيا إن صدام تسبب بأذيتنا نحن عشيرته، حيا وميتا"، وبشأن التقارير التى تتحدث الآن عن قبره السرى، قال حداد: "لا علم لى على وجه التحديد بتفاصيل ما يشار عن اختفاء جثمانه أو تفخيخ قبره، أو نقله من قبل ابنته، حيث إن دورنا انتهى عند تنفيذ الحكم وتسليم الجثة إلى عائلته، طبقا لطلبهم"، مضيفًا: "لقد كنا أكثر تسامحا منه حيث سلمناه بعدما أعدمناه، بينما هو حين أعدم أقرباؤنا كان يدفنهم فى مقابر جماعية".

 

روسيا اليوم نشرت تقرير نبش قبر صدام حسين عام 2018
روسيا اليوم نشرت تقرير نبش قبر صدام حسين عام 2018
Short URL

الأكثر قراءة