الإشراف العام خالد أبو بكر
رئيس التحرير محمود سعد الدين
التوقيت 07:00 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

عداد الأخبار الفالصو

8

10

12

الإثنين، 16 سبتمبر 2019

فالصو

إشاعة

جارى التحقيق

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

التكنولوجيا وصلت للصلاة.. هل ابتكرت اليابان روبوت يعلم المسلمين كيفية أدائها؟

رصد وتحقق: سارة درويش

الأربعاء، 12 يونيو 2019 01:11 م

صفحة باسم "مثقفون بلا حدود" على فيسبوك

على غرار "عقدة الخواجة" يحمل البعض "عقدة التكنولوجيا" تجاه اليابان، فأى ابتكار جديد ومتطور لابد أن ينسب دون تفكير إلى اليابان، وغالبًا ما يصاحبه استنكار من مدى تخلف العرب أو المسلمين.
 
هذه العقدة تبدو واضحة فى تلك الشائعة التى انتشرت على "فيسبوك" مع فيديو لروبوت يتحدث العربية ويعرف بطريقة آداء الصلاة بالصوت والحركة، وكتب متداولو الفيديو:"اليابان صنعت روبوت يعلم المسلمين كيفية الصلاة بينما البلاد العربية تتسابق فى نشر الرذيلة والفسق" فما حقيقة هذا الفيديو؟.
 
بوست يزعم تصنيع اليابان روبوت يعلم المسلمين الصلاة
بوست يزعم تصنيع اليابان روبوت يعلم المسلمين الصلاة
 

بالبحث تبين لـ"فالصو" التالى:

 
1- اليابان لم تصنع الروبوت الذى يظهر فى الفيديو، وإنما ابتكرته شركة فرنسية اسمها "SoftBank Robotics". 
 
الروبوت على الموقع الرسمى للشركة
الروبوت على الموقع الرسمى للشركة
 
2 -  الروبوت لم يصنع خصيصًا لتعليم المسلمين كيفية الصلاة وإنما تم تطويره من قبل المستخدمين لهذا الهدف، فهو فى الأساس روبوت تعليمى وترفيهى.
 
 
3 - يحمل الروبوت اسم Nao وتم إطلاقه للمرة الأولى عام 2008 وهو روبوت صنع بشكل يشبه جسم الإنسان ويمكنه تحريك أطرافه ويتعرف على الوجوه وصنعت الدائرة الكهربائية فى دماغه لتكون شبيهة إلى حد كبير بالشبكة العصبية فى دماغ الإنسان.
 

الأكثر قراءة على الموقع الآن:

 
4 - يعمل الروبوت "ناو" بنظام تشغيل خاص يسمح للمستخدم ببرمجته بالطريقة التى يريدها، والتحدث باللغة التى يريدها، ومن بين اللغات المتوفرة له اللغة العربية.
 
قائمة اللغات التى يمكن تحميلها على نظام تشغيل الروبوت ليتحدث بها
قائمة اللغات التى يمكن تحميلها على نظام تشغيل الروبوت ليتحدث بها
 
5 - يستخدم الروبوت فى بعض دول العالم للمساهمة فى تعليم أطفال التوحد، وفى دول أخرى يستخدم لتعليم اللغات الأجنبية ويستخدم أحيانًا فى الترويج للسياحة.
 

الأكثر قراءة على الموقع الآن: 

 
6 - حتى عام 2015 كانت هناك نحو 5 آلاف نسخة منه تستخدم فى أكثر من 50 دولة حول العالم.

 

Short URL

الأكثر قراءة