الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 07:30 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

الإخوان المستغلون وراء الشائعات.. التعليم العالى ترد على مزاعم الاهمال الطبى فى واقعة وفاة سيدة المنيا

كتب: محمد حسين
التعليم العالى

التعليم العالى

الأربعاء، 16 سبتمبر 2020 03:00 م

استغلت كتئب جماعة الاخوان الارهابية ما اثير عبر مواقع التواصل الاجتماعى، بشأن واقعة وفاة سيدة فى مستشفى المنيا الجامعى، ونشرت على نطاق واسع فيديو القصة وبدأت الترويج لشائعات عن وجود اهمال طبى بمستشفيات مصر وتقصر من الاطباء بحق المصريين .

وفى هذا السياق تقدم الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بالعزاء لأسرة السيدة المتوفية في مستشفى المنيا الجامعي والتي وثقت والدتها لحظات ما بعد وفاتها في مقطع فيديو تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وسط اتهامات بإهمال من المستشفى، 

ونفى  الغفار، خلال تصريحات تليفزيونية وجود أى تقصير طبى من الفريق المعالج للفتاة المتوفاة بالمنيا، موضحًا أن السيدة المتوفية دخلت المستشفى باشتباه بإصابتها بفيروس كورونا المستجد، حيث كانت درجة حرارتها 40، إضافة إلى معاناتها من تدهور في العلامات الحيوية.

وقال متحدث وزارة التعليم العالى، إن المتوفية كانت قد أجرت مسحة في أحد المستشفيات الحكومية ولم تكن نتيجة تلك الاختبار ظهرت، متابعًا أنها عندما ذهبت إلى مستشفى المنيا الجامعي تم حجزها في غرفة العزل الملحقة بالعناية المركزة، وتوقيع الكشف الطبي عليها، فضلًا عن إجراء مجموعة كبيرة من الفحوصات والأشعة وتحاليل الدم الكاملة.

وأكد المتحدث باسم وزارة التعليم العالي، أنه تم مناظرة المتوفية من قبل خمسة أطباء، متابعًا أن حالتها تدهورت يوم الأحد الماضي قبل ظهور نتيجة مسحة كورونا.

بعد انتشار فيديو للواقعة.. جامعة المنيا تكشف تفاصيل واقعة وفاة مريضة داخل مستشفى النساء

وأضاف أن التحاليل التي أجريت لها في مستشفى المنيا الجامعي، أوضحت أنها كانت تعاني من أنيميا شديدة، والتهاب كبدي فيروسي، فضلًا عن ظهور اشتباه بكورونا في الأشعة المقطعية على الصدر، ولكن عدد كرات الدم البيضاء كانت مناسبة.

وذكر أن الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، أصدر أوامره للجنة العليا للوفيات واللجنة المركزية التابعة للمستشفيات الجامعية، بالتحقيق وفحص كل الأشعة والتحاليل ومن ثم إصدار تقرير، موضحا أن التقرير المبدئي يقول إنه من الوارد أن تكون السيدة توفت نتيجة لجلطة رئوية.

وتابع: «لن نسكت على أي تقصير أو إهمال.. ولكن أيضًا لن نسكت على الاعتداء على الطواقم الطبية والتدمير للمتلكات العامة للمستشفى»، مشيرًا إلى اعتداء أهل السيدة المتوفية على الفريق الطبي بمستشفى المنيا الجامعي.

وذكر أن الفريق الطبي لم يكن متواجدًا في المكان كما رصد مقطع الفيديو؛ لأنه كان قد تم الاعتداء عليهم، ولهذا تركوا المكان، وفقًا لقوله.

وأشار إلى أن النيابة العامة تحقق في واقعة اعتداء أهل المتوفية على الطاقم الطبي، مستطردًا: «مقدرون للحالة النفسية ولكننا لم نقبل الاعتداء على الطاقم الطبي تحت أي ظرف».

وكانت والدة المتوفية قد وثقت لحظات احتضار ابنتها حتى الوفاة، وتم نشر الفيديوهات عبر صفحات مواقع التواصل، وسط مطالبات بمحاسبة المقصرين.

 

Short URL