الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 06:55 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

فى زمن كورونا.. ما حقيقة أن قراءة صحيح البخارى تدفع الوباء والبلاء؟

إيهاب محمد
الإفتاء

الإفتاء

السبت، 28 مارس 2020 05:00 م

قال الدكتور محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه قد انتشر على بعض مواقع التواصل الاجتماعي أن قراءة صحيح البخاري وغيرها من كتب السنة في أزمنة الوباء والبلاء يساعد على دفعه.

 

وأوضح "وسام" عبر فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي بموقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك" أن صحيح البخاري هو أصح كتاب بعد كتاب الله وهو علامة على الرواية المتقنة والتوثيق السليم.

 

وذكر أمين الفتوى قول الإمام العارف عبد الله بن أبي جمرة المتوفي سنة ٩٦٦ هجرية: " ما قرأ هذا الكتاب في كرب إلا وفرجه الله وما قرأ في مركب إلا ونجت من الغرق".

 

اقرأ أيضا: 

هل ينتهى فيروس كورونا في مصر بحلول الربيع؟.. طبيب بمستشفى العزل يوضح

فيروس كورونا.. صحف عربية تتساءل: "إلى متى سنظل في البيوت؟"

 

وبين أمين الفتوى أن هذه مجرد تجارب ناجحة مرجعها أن صحيح البخاري به كثير من الأحاديث ومع كل قراءة لحديث منها يرافقها الصلاة على النبى - صلى الله عليه وسلم- وهي سبب في كل دفع كل بلاء ووباء ونصر.

 

وأضاف أن العديد من الأئمة يعتقد ذلك منذ قديم الأزل كالإمام  تقي الدين السبكي و ابن الحافظ و زيد الدين العراقي وأئمة المسلمين عبر القرون من غير نكير لهم، فكان لرواية الحديث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فضل كبير عند عامة الناس وعلمائهم.

 

وأشار إلى أن الإمام البخاري كان مستجاب الدعوة، فيحكي الحافظ ابن ابي علي الغساني- وهو من كبار علماء الحديث في القرن الخامس- أنه عندما أصاب سمرقند قحط شديد ذهب الناس إلى ضريح الإمام البخاري وصلوا عنده صلاة استسقاء  متضرعين إلى الله بالدعاء إلى أن نزل الماء منهمر لأيام طوال.

 

وأفاد أمين الفتوى أن صحيح البخاري مما يستحب الاستعانة به في دفع البلاء إضافة إلى صلاة الحاجة و غيرها من الأعمال الصالحة.

Short URL

الأكثر قراءة