الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 03:54 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

ما علاقة نائبة الكونجرس الأمريكى إلهان عمر بتركيا وقطر؟

إسلام جودة
إلهان عمر

إلهان عمر

الجمعة، 29 نوفمبر 2019 05:00 ص

أعدت مؤسسة ماعت جروب، تقريرا بالفيديو يكشف تفاصيل لأول مرة عن علاقة إلهان عمر، نائبة الكونجرس الأمريكي، بقطر وتركيا، لتصبح ذراعهما فى أمريكا، لخدمة أنشطتهم الإرهابية في المنطقة، وتجنيد سياسيين أمريكيين لصالحهما، وخدمة مصالحهم التخريبية في المنطقة.
 
 
وذكر التقرير، أن إلهان عمر، نائبة الكونجرس وهي صومالية الجنسية، تعمل لخدمة تركيا وقطر والإخوان، من أجل الحصول على تمويلات ضخمة، مقابل تقديم خدمات لهم من خلال سياسيين أمريكيين، لتلميع صورة تركيا وقطر عالميا، وهو ما أثبته شهادات من مسئوليين أمريكيين، أن إلهان عمر، هي الذراع الذي يحركه قطر وتركيا من أجل خدمتهم في أمريكا، إضافة إلي الخدمات التي تخدمها لجماعة الإخوان الارهابية في امريكا من أجل التحريض ضد مصر والدول العربية.
 
وفى وقت سابق اتهم رجل الأعمال الكندى المولود فى الكويت، آلان بندر، إلهان عمر عضوة الكونجرس الأمريكى عن الحزب الديمقراطى، بأنها جاسوسة لصالح قطر وإيران.

وقالت صحيفة جيروزاليم بوست، إن إلهان عمر عضوة الكونجرس الأمريكي عن الحزب الديمقراطي، نقلت معلومات إلى قطر جرى تسليمها فى وقت لاحق إلى إيران.

 
إقرأ أيضاً: 
 
إلهان عمر تكذب نتنياهو: كنا ننتوى عقد اجتماعات مع مسؤولين حكوميين أو معارضين إسرائيليين
 
وجاءت هذه الادعاءات خلال شهادة رجل الأعمال الكندي المولود في الكويت، آلان بندر، الذي كان يقدم شهادته في محاكمة خالد بن حمد آل ثاني شقيق أمير قطر.

 

وبحسب الصحيفة، فإن محاكمة بفلوريدا كشفت أن إلهان عمر تم توظيفها ومنحها أموالاً من قبل حكومة أجنبية، ومررت معلومات حساسة عبر وسيط إلى إيران، حيث يتهم شقيق الأمير القطري بأنه أمر حارسه الأمريكي بقتل شخصين واحتجاز مواطن أمريكي كرهينة.

 

وكتب متحدث باسم إلهان عمر بيانًا لصحيفة جيروزاليم بوست نفى كل هذه الاتهامات.

 

 وبحسب الشهادة فإن قطر قامت بتجنيد ”إلهان عمر قبل أن تفكر في أن تصبح مسئولاً حكوميًا، قاموا بإعدادها ورتبوا لها الأساس ، والأسباب التي تجعلها تدخل في السياسة قبل أن تبدي اهتمامًا بها. لقد أقنعوها".

 
وفقًا لشهادة بندر فإنه يعتقد أن إلهان عمر قامت أيضًا بنقل معلومات إلى قطر تم تقديمها لاحقًا إلى إيران ، وشاركت بنشاط في تجنيد سياسيين أمريكيين آخرين للقيام بالمثل لصالح قطر.

 

وقال بندر إن المسؤولين القطريين أخبروه أن ”أفضل ما يمكن أن يشتريه المال هو المسئولون الأمريكيون لأنهم من أرخص المسؤولين في العالم". 

 
Short URL

الأكثر قراءة