الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 08:10 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

فضيحة جديدة.. الرجل الثانى فى سفارة قطر بلندن يبتز موظفة وابنتها جنسيا والمحكمة تدينه

كتب خالد إبراهيم
المشيري والضحية البريطانية

المشيري والضحية البريطانية

الجمعة، 22 نوفمبر 2019 01:34 م

مسلسل الفضائح القطرية المتعلقة بالنظام القطرى، لا تنتهى أبدا، ولكن هذه المرة، تختلف تماما عن الفضائح السابقة، كونها فضحية "جنيسة" يتورط بها دبلوماسى قطرى لدى لندن.

 

الواقعة بتفاصيلها، كشفتها صحيفة "تايمز" البريطانية، حيث سلطت الضوء على محاولة إجبار سيدة بريطانية فى الخمسينيات من عمرها، على ممارسة الجنس وتنظيم حفلات جماعية للرذيلة.

 

ديان كينجسون، مساعدة شخصية في سفارة قطر في لندن، أبلغت المحكمة كيف حاول السفير فهد المشيرى الضغط عليها مرارا من أجل ممارسة الجنس معا، قبل عام 2014، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلى ميل".

 

الموظفة الانجليزية
الموظفة الإنجليزية

 

كينجسون قالت إنه بعدما رفضت الرضوخ لطلبه وممارسة الجنس معها، كثف جهوده على محاولة فعل نفس الأمر مع ابنتها ذات الـ 19 عاما، بل إنها كشفت أن الدبلوماسى ضغط عليها من أجل إقامة حفلات جنس جماعى.

 

محكمة العمل فى لندن خلصت إلى أن "الدبلوماسيين القطريين اعتبروا كينجسون مستعدة لممارسة الجنس مع الموظفين الذكور فى السفارة، لأنها ليست مسلمة"، وتابعت المحكمة "المساعدة كانت على وشك الانتحار بسبب محنتها ونتيجة للضغوط الجنسية والإهانة من جانب القطريين، الذين مارسوا حملة شرسة وحاقدة على الموظفة وطردوها من العمل".

 

اقرأ أيضا:

تطبيع صامت بين قطر وإسرائيل.. والإخوان لا من شاف ولا من درى

من أشد أعداء العرب.. قطريليكس: الدوحة استضافت ناشطة سياسية إسرائيلية

"قطر تخون الخليج" هاشتاج يتصدر "تويتر".. ومغردون: قطر خانت عروبتها منذ قديم الزمان

 

المحكمة الإنجليزية، حكمت لكينجسون بتعويض 388 ألف جنيه إسترلينى أو ما يقرب من نصف مليون دولار، وكينجسون تجيد اللغة العربية، وذلك بسبب تعليمها في جامعة عدن اليمنية، وقد عملت فى السفارة اليمنية فى لندن قبل أن تنتقل إلى السفارة القطرية عام 2006، حيث كان راتبها السنوي 30 ألف جنيه إسترليني سنويا، قبل أن يتم فصلها بشكل تعسفى عام 2014.

 

كينسون كشفنت للمحكمة كافة التفاصيل المتعلقة بعملية الابتزاز الجنسى، حيث روت كيف حاول الدبلومسى القطرى أن يمارس معها الجنس بالقوة في مكان إقامتها.

 

المشيري والضحية البريطانية
المشيرى والضحية البريطانية

 

وقالت: "حينما حاولت أن أفهمه رفضى ممارسة الجنس معه، اقترح على أن أساعده فى الزواج من ابنتى".

 

وقالت إنها شعرت بالانكسار من جراء هذه التلميحات، فـ"التحرش الجنسي بها شيء والتحرش بابتها المراهقة البريئة شيء آخر".

 

وحسب الموقع الرسمى للقنصلية العامة لقطر في مدينة ميلانو الإيطالية، فإن المشيري هو القنصل العام حاليا، وكان "الرجل الثاني" في سفارة قطر في لندن خلال عام 2014.

Short URL

الأكثر قراءة