الإشراف العام خالد أبو بكر
رئيس التحرير محمود سعد الدين
التوقيت 12:21 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

عداد الأخبار الفالصو

14

15

14

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019

فالصو

إشاعة

جارى التحقيق

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

فضائح الإخوان.. عماد أبو هاشم يفتح الصندوق الأسود للجماعة فى تركيا (فيديو)

إبراهيم حسان
عماد ابو هاشم الاخوانى المنشق عن الجماعة

عماد ابو هاشم الاخوانى المنشق عن الجماعة

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019 01:41 ص

بعدما فضح مخططات الجماعة أول أمس على الهواء، خرج عماد أبو هاشم، أحد المنشقين عن الإخوان والعائد من تركيا، فى حلقة جديدة مع الإعلامى أحمد موسى، ببرنامج "على مسئوليتى" عبر قناة صدى البلد، ليكشف الصندوق الأسود للتنظيم الإرهابى ومؤامراته ضد مصر والمصريين.

 

معلومات خطيرة كشفها المستشار عماد أبو هاشم، أحد المنشقين عن الإخوان والعائد من تركيا، عن محمود حسين الأمين العام لجماعة الإخوان الإرهابية، قائلا: "محمود حسين يمتلك عمارة فى أرقى أحياء اسطنبول كأنها قصر، ثمنها 2 مليون دولار، وعامل سلسلة مدارس بالاشتراك مع الأتراك وليها فروع بمصر حتى الآن".

 

 

أبو هاشم قال فى حواره مع الإعلامى أحمد موسى، إنه كان يرى اتهامات متبادلة بالسرقة بين عناصر الإخوان فى تركيا، متابعا: "محمود حسين أحد المتهمين بالسرقة فى تركيا من جانب الإخوان، بعد تأسيسه لقناة وطن".

 

وتابع قائلا: "الإخوان فى تركيا بتقول على محمود حسين إنه حرامى، وأمير بسام أكد امتلاك محمود حسين قصر فى تركيا".

 

 

وكشف عماد أبو هاشم، أن الإخوانى وليد شرابى يحصل على 20 ألف دولار شهريا من قطر، كما أنه نصب على رجل أعمال مصرى وحصل على ملايين الدولارات منه، بجانب أنه جمع 4 ملايين دولار من آخرين للاستثمار فى شركة وهمية بتركيا، متابعا بالقول: "الإخوان كلهم كدابين وحرامية ومنافقين".

 

وقدم المستشار عماد أبوهاشم، أحد المنشقين عن الإخوان والعائد من تركيا، اعتذاره للمستشار أحمد زند، وزير العدل الأسبق، ورئيس نادى القضاة الأسبق، وذلك لأنه هاجمه حينما انضم لحركة "قضاة من أجل مصر" فى عهد الإخوان الإرهابيين.

 

  

أبو هاشم قال أيضا: "المستشار الزند كان على حق، وياريت لو سمعنا كلامه فى الأول، ولكن أنا فهمت الكلام غلط من المستشار أحمد الزند وقتها، ومدين له بالاعتذار، وأنا أخطأت فى حقه، ونفسى أسمع صوته".

 

ووفقا لتصريحات عماد أبو هاشم، فإن الإخوان يكنّون كرها كبيرا للمستشار الزند، ويطلقون ضده الشائعات باستمرار، لأنه من قضى على تيار الاستقلال الذى كان فتنة القضاة الأولى.

وفى نفس السياق، اعتذر عماد أبو هاشم للمستشار عبد المجيد محمود، النائب العام السابق، قائلا: "استهدفه الإخوان بشكل عدائى، وعادة لا يعادى الإخوان إلا كل وطنى شريف، وهذه الجماعة أعدت خطة لاختراق القضاء بعد وصولوهم للحكم".

 

بعدما كشف كواليس هروبه من مصر للانضمام إلى الإخوان بتركيا، كشف المستشار عماد أبوهاشم أحد المنشقين عن الإخوان والعائد من تركيا، أن عناصر الجماعة يبذلون جهدا كبيرا فى صناعة الأكاذيب من خلال قنواتهم الإرهابية.

 

أبو هاشم كشف أيضًا فى الجزء الثانى من حواره مع الإعلامى أحمد موسى، ببرنامج "على مسئوليتى"، على قناة صدى البلد، أن صناعة الكذب فى قنوات الإخوان تبدأ من إطلاق الشائعة وتصديرها للناس، ثم يتم قياس التفاعل معها، ورغم أن الجميع يعلم بنوايا قطر السيئة، إلا أن الإخوان يخرجون فى الإعلام ويقنعون الناس بعكس ذلك تماما.

 

تابع أبو هاشم قائلا: "تمويل قنوات الجماعة الإرهابية قطرى خالص، حتى أن المخابرات القطرية هى من تختار الضيوف وتحدد الأسئلة، وذلك بالتنسيق مع المخابرات التركية، ممثلة فى ياسين أقطاى، ضابط الاتصال، ومستشار الرئيس التركى أردوغان".

 

وعن مهمة ياسين أقطاى مستشار أردوغان، قال: "لم يكن لديه أى عمل سوى التنسيق مع الإخوان، ولو حد من الإخوان عايز بزازة ومكسل يشتريها كان يتصل بياسين أقطاى، وقطر توفر تجارة للإخوان فى تركيا لجنى الأموال".

 

 

وقال أبو هاشم، إن قطر تغدق الأموال على الإخوان فى تركيا من خلال إنشاء الشركات لهم، كما يجلس معهم ياسين أقطاى مستشار الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، باعتباره ضابط الاتصال التركى مع الإخوان.

 

وتابع أبو هاشم فضح جماعة الإخوان، قائلا: "الإخوانى عادل راشد يتولى اللجنة التشريعية لما يسمى ببرلمان العصابة فى تركيا، وكان يأتى بالفيديوهات المفبركة من المخابرات التركية لتشويه مصر، بينما يظهر الإخوان بإيحاء بأنهم يخترقون للمؤسسات المصرية لرفع الروح المعنوية لعناصرهم".

 

واستكمل: "الإخوان يزرعون عقيدة داخل عناصرهم بأنهم قادرون على إسقاط النظام فى مصر، وأن الله يساعدهم بمعجزة، وسيمنحهم عصا موسى، وأنهم شعب الله المختار، والإخوانى حمزة زوبع، يخدع عناصر جماعة الإخوان الإرهابية بأنهم سيعودون إلى الاتحادية حتى الآن".

 

 

أبوهاشم كشف خلال اللقاء عن حوار دار بينه وبين زوبع فى تركيا، قائلا: "سألته عقب أحد اللقاءات الإعلامية، هل هناك أمل فى عودة مرسى للحكم، فأجابنى إن الأمل ضعيف، وقال لى لو حصلت معجزة هيرجع للحكم بعد 10 سنوات، وأبقى مجاملك".

 

وتابع أبو هاشم تصريحاته بقوله: "حمزة زوبع كان يظهر فى التليفزيون ويخدع مؤيديه بأن مرسى سيعود للاتحادية، فى الوقت الذى يدخل فيه الإخوان السجون".

 

وكشف أسرارا جديدة عن الإعلامى الإخوانى حمزة زوبع قائلا: "زوبع على علاقة جيدة بالإرهابى عزام التميمى فى الأردن، وهو من يغدق الأموال على زوبع، كما أن إعلاميو الإخوان يتقاضون آلاف الدولارات شهريا، مثل معتز مطر ومحمد ناصر".

 

وتحدث المستشار عماد أبو هاشم، عن كواليس اختيار طلعت عبد الله نائبا عاما أثناء حكم الإخوان، قائلا: "الإخوان قدموا وعدا لطلعت عبدالله بمنصب رفيع حال وصولهم للحكم، وعلمنا باختياره نائب عام، ووجدت وليد شرابى حزين، لأنه كان يرى أنه الأحق بهذا المنصب".

 

 

تابع أبو هاشم، قائلا: "بعد اختيار طلعت عبدالله نائبا عاما، ذهبنا فى وفد لتهنئته ليشعر الوسط القضائى بأنه مؤيدينه كُثر، على الرغم من أن شخصيته ضعيفة ومهزوز ولا يستطيع اتخاذ قرار واحد".

 

 

ووفقا لتصريحات عماد أبو هاشم، فإن الإخوانى أيمن الوردانى حرّض طلعت عبدالله لتركيب كاميرات فى مكتب النائب العام، للتجسس على كل ما يقال، موضحا "أيمن الوردانى كان منتمى للإخوان منذ زمن طويل، ويستضيف فى استراحته بالنيابة أعضاء الإرهابية".

 

 

وأضاف: "طلعت عبدالله هارب ومقيم فى تركيا، ولكنه يخفى تلك المعلومة، وهو خرج من مصر هاربا من خلال التسلل عبر الحدود السودانية وصولا إلى تركيا، وكان بصحبة مصطفى دويدار المتحدث الرسمى باسم النيابة العامة فى عهد الإخوان، وتم تخصيص مسكن خاص لطلعت عبدالله فى إسطنبول، فيما سافر دويدار للعمل فى قطر، بتوصية من طلعت عبدالله، والذى كان على علاقة سرية مع مسئولين قطريين".

 

وأكد المنشق عن الإخوان، أن طلعت عبدالله "مرعوب" وخائف، وأصبح غير سوى، ولا يقابل أى شخص، وحدث لديه خلل نفسى وصدمة عصبية.

 

وعن حياة الإخوان فى تركيا، أوضح أن عناصر الجماعة تعيش فى أفخم الأماكن فى إسنطبول، معقبا: "عايشين فى تركيا أحسن من رئيس دولة أو أمير، وأموال الجماعة تقارب ميزانية دولة غنية زى ما بيقولوا هما، والقيادات بتستشهد بكلام حسن البنا بأن التمكين يأتى بعد المحنة، وكلام البنا بالنسبة لهم قرآن".

 

وأشار عماد أبو هاشم إلى أنه من واقع تواجده معهم فى الفترة السابقة، فإن قيادات الجماعة لهم قداسة وكهنوت، كما أن الأتباع يخضعون لهم وكأنه خضوع للخالق والعياذ بالله، وهذا فى إطار سلطة مرشد الإخوان على الأتباع بدون نقاش أو جدل لأنها خطيئة، حسب قوله.

واستطرد قائلًا: "محمد ناصر كان يعتقد أنه حال عودة مرسى للحكم مرة أخرى، تنتهى القضايا المرفوعة ضده، وقال لى إن مرسى مش هيحميه من القضاء المصرى، على الرغم إن مرسى قد يستخدم حق العفو الرئاسى فى حال العودة إلى الحكم مرة أخرى".

 

 

وكشف عن لقاء دار بينه وبين حمزة زوبع قبل ظهوره معه فى حلقة، قائلا: "حمزة زوبع قال لى أنت لامع وكل حاجة بس أنا جالى أمر ألمعك أكتر".

 

وأوضح أن الإخوانى حمزة زوبع تآمر مع أيمن نور مالك قناة الشرق ضد من فوضوه لحل أزمتهم المالية معه، مبينا: "كان الاتفاق أن يتدخل زوبع ليحنن قلب أيمن نور على العاملين فى قناة الشرق الإخوانية، لكنه خان الأمانة، واتفق مع أيمن نور ضد العاملين، وهيثم أبو خليل لما عرف اتجنن، وقال لى إزاى دول متوسطين بحمزة زوبع عشان يحل مشاكلهم مع أيمن نور".

 

ووفقا لتصريحات عماد أبو هاشم، فإن جماعة الإخوان الإرهابية كانت تجمع التبرعات باسم الدين لبناء المساجد ومساعدة الفقراء، ثم يستخدمونها لصالح التنظيم الدولى الإرهابى لتنفيذ مخططاته، وهذا ما كشفه له الإخوانى هيثم أبو خليل حينما قال له: "الإخوان جماعة قذرة وغير أخلاقية ووصولية".

 

وعن تعامل الإخوان مع محمد مرسى قال: "الإخوان كانوا يقدسون محمد مرسى قداسة الأنبياء أمام الكاميرات، ولكن يلعنوه خلف الكواليس، ويتمنون موته للمتاجرة به، وكانوا بيقولوا يا ريت يموتوا مرسى ويعملوه كفتة، ونستغل الحدث لنصنع منه رمز وأيقونة لأنه شخص اتحرق، ومخه تخين".

 

 

تابع أبو هاشم قائلا: "ياسر الحاج كان يردد هذا الكلام، وهو الإخوانى الذى كان مسئولا عن تهريب الإخوان خارج مصر، ولكن محمود حسين الإخوانى العابس الذى لا يضحك، خرج فى لقاء تليفزيونى بعد وفاة مرسى وكأنه تنفس الصعداء، ويضحك بملء فمه، وهذا يؤكد أن الإخوان يتاجرون بقتلاهم وسجنائهم".

Short URL

الأكثر قراءة