الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 04:01 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

كان يستحق العقاب لكن يد المنية سبقتنا.. انقضاء دعوى محمد مرسى فى "اقتحام الحدود"

كتب: رجب زيدان
محمد مرسى فى إحدى جلسات محاكمته قبل وفاته

محمد مرسى فى إحدى جلسات محاكمته قبل وفاته

السبت، 07 سبتمبر 2019 01:56 م

قضت محكمة جنايات جنوب القاهرة، المنعقدة بمجمع المحاكم بطرة الدائرة 11 "إرهاب"، اليوم السبت، بانقضاء الدعوى الجنائية لـ"محمد مرسى العياط"، لوفاته فى القضية المعروفة إعلاميا بـ"اقتحام الحدود الشرقية"،  خلال ثورة 25 يناير2011.

 

صدر الحكم برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا، وحسن السايس، وحضور إلياس إمام رئيس نيابة أمن الدوله العليا وسكرتارية حمدى الشناوى.

 

وقال المستشار محمد شيرين فهمى فى كلمته، "المتهم محمد مرسى وافته المنية، وكان يستحق العقاب وحسابه عند ربه، ومن أبشع المظاهر أن تأتى الإساءة للوطن على يد من ينتمون له اسما، فئة محسوبة على الوطن انشقت عن الإجماع، واختارت الوقوف مع الأعداء فى خندق التآمر، إن حب الوطن والانتماء له فرض، وليس مجرد شعار".

 

الجدير بالذكر، أن جلسة 17 يونيو الماضى، شهدت سقوط الرئيس المعزول، مغشيا عليه داخل قفص الاتهام بعد انتهاء جلسة محاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بالتخابر مع حماس، لإصابته بحالة من الهبوط الحاد بالدورة الدموية وتم نقله بسيارة الإسعاف إلى المستشفى لتلقى العلاج لكنه توفى فى الحال.

 

اقرأ أيضا: المؤبد لـ"بديع والبلتاجى والعريان" و8 آخرين بقضية "اقتحام الحدود"

 

وفى السياق ذاته، قضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم طره، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، اليوم السبت، بالسجن المؤبد لمحمد بديع ومحمد البلتاجى وعصام العريان و8 متهمين آخرين فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"اقتحام الحدود الشرقية".

 

وضمت قائمة المحكوم عليهم بالسجن كل من رشاد البيومى، ومحيى حامد، ومحمد سعد الحسينى، سعد الحسينى، ومصطفى الطاهر، ومحمود زناتى، وحازم فاروق، وأبوعوف يوسف.

 

ويبلغ عدد المتهمين فى هذه القضية 28 من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية وأعضاء التنظيم الدولى وعناصر حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبنانى على رأسهم رشاد بيومى ومحمود عزت ومحمد سعد الكتاتنى وسعد الحسينى ومحمد بديع عبد المجيد ومحمد البلتاجى وصفوت حجازى وعصام الدين العريان ويوسف القرضاوى وآخرين.

 

 وجاءت إعادة محاكمة المتهمين، بعدما ألغت محكمة النقض فى نوفمبر الماضى الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات، برئاسة المستشار شعبان الشامى بـ"إعدام كل من محمد مرسى ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية، ونائبه رشاد البيومى، ومحيى حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب المنحل والقيادى الإخوانى عصام العريان، ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد"، وقررت إعادة محاكمتهم.

 

وتعود وقائع القضية إلى عام 2011 إبان ثورة يناير، على خلفية اقتحام سجن وادى النطرون والاعتداء على المنشآت الأمنية، وأسندت النيابة للمتهمين فى القضية تهم "الاتفاق مع هيئة المكتب السياسى لحركة حماس، وقيادات التنظيم الدولى الإخوانى، وحزب الله اللبنانى على إحداث حالة من الفوضى لإسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها، وتدريب عناصر مسلحة من قبل الحرس الثورى الإيرانى لارتكاب أعمال عدائية وعسكرية داخل البلاد، وضرب واقتحام السجون المصرية".

 

وكان الشهيد المستشار هشام بركات النائب العام، قد أمر بإحالة المتهمين للمحاكمة الجنائية بعد أن كشفت تحقيقات المستشار حسن سمير قاضى التحقيق المنتدب للتحقيق في تلك القضية قيام المتهمين، خلال الفترة من عام 2010 حتى أوائل فبراير 2011 بمحافظات شمال سيناء والقاهرة والقليوبية والمنوفية، من الأول حتى السادس والسبعين بارتكاب وآخر متوفى وآخرين مجهولين من حركة حماس وحزب الله يزيد عددهم على 800 شخص وبعض الجهاديين التكفريين من بدو سيناء عمدا أفعالا تؤدي للمساس باستقلال البلاد وسلامة أراضيها تزامنا مع اندلاع تظاهرات 25 يناير 2011 بأن أطلقوا قذائف "آر بي جي" وأعيرة نارية كثيفة في جميع المناطق الحدودية من الجهة الشرقية مع قطاع غزة.

 

وفجروا الأكمنة الحدودية وأحد خطوط الغاز وتسلل حينذاك عبر الأنفاق غير الشرعية المتهمون من الأول حتى المتهم 71 وآخرون مجهولون إلى داخل الأراضي المصرية على هيئة مجموعات مستقلين سيارات دفع رباعي مدججة باسلحة نارية ثقيلة "آر بي جي"، جرينوف، وبنادق آلية، فتمكنوا من السيطرة على الشريط الحدودي بطول 60 كيلومترا، وخطفوا 3 من ضباط الشرطة وأحد أمنائها ودمروا المنشآت الحكومية والأمنية وواصلوا زحفهم.

Short URL

الأكثر قراءة