الإشراف العام خالد أبو بكر
رئيس التحرير محمود سعد الدين
التوقيت 07:21 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

عداد الأخبار الفالصو

9

8

8

الخميس، 19 سبتمبر 2019

فالصو

إشاعة

جارى التحقيق

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

بلال الدوى يكتب: الإرهابيون فى سوريا وعلاقتهم بالإخوان وعمليات العنف بمصر

قادة الإخوان

قادة الإخوان

الأحد، 25 أغسطس 2019 06:00 م

نتيجة الصراع بين الرئيس السورى حافظ الأسد مع جماعة الإخوان فى بداية الثمانينيّات توفى عدد كبير من إخوان سوريا، خرج أبناء المتوفين الإخوان وهم كارهون لنظام الأسد لسنوات طويلة فيما بعد ومعادين لسلطة حافظ الأسد ومنتظرين الفرصة للانقضاض عليه.. وفى عام 2011 تزايدت المواجهات بين "بشار الأسد وجماعة الإخوان" وانضم لهم شباب ناقمون على الأوضاع، وانضم عدد منهم لتنظيم القاعدة المنتشر فى العراق وتتدربوا فى المعسكرات التدريبية المخصصة للتنظيم فى الموصل بالعراق.

حافظ الأسد
حافظ الأسد

 

وفجأة تم الإعلان عن انشقاق مجموعات سورية من المنتمين - لجماعة الاخوان أساساً - للقاعدة وعادوا الى سوريا وأعلنوا إنشاءهم ما سموه ( جبهة النصرة فى سوريا )، وأعلنوا عن أن أمير التنظيم ( أبو محمد الجولانى )، وحصلوا على تمويلات باهظة من ( قطر ) وتحت رعاية من ( تركيا )، وقامت جماعة الاخوان بإعلان انضمام أعضائها إلى الجبهة ، ووصل عدد أعضاء جبهة النصرة لما يقرب من ( 6 ) آلاف عضو، هجروا قرى كاملة باستخدام السلاح وسيطروا على مدن كاملة باستخدام السلاح فى شرق سوريا ومنها ( الرقة - دير الزور - الغوطة ).

بشار الأسد
بشار الأسد

 

وجدى غنيم
وجدى غنيم

 

هنا كانت نقطة الخطر، تدخلت قوى إقليمية ودولية لمساندتهم ودعمهم ورفض أى مساس بهم واعتباره ( جبهة النصرة ) بمثابة قوى للمعارضة المسلحة التى ترفض وجود "بشار الأسد" على رأس السلطة وتريد تأسيس ( دولة الخلافة ) ... وأيضاً قام عدد من الذين تدربوا فى مُعسكرات تنظيم القاعدة بالعراق بتأسيس ما سموه ( جيش الإسلام ) وأمدتهم جماعة الإخوان فى سوريا بعناصر إخوانية مُدربة، وحصلوا على تمويل من قطر ودعم لوجيستى من تركيا ... وكونوا عناصر أخرى من أعضاء تدربوا فى مُعسكرات تنظيم القاعدة ما سمى ( حركة أحرار الشام ) والتى يدعمها الشيخ الإخوانى وجدى غنيم المقيم فى قطر، وحصلوا أيضا على تمويل من الإخوان فى قطر، ويدعمهم لوجيستياً عناصر من جهاز المخابرات التركى.

 

جبهة النصرة فى سوريا
جبهة النصرة فى سوريا

 

جيش الإسلام فى سوريا
جيش الإسلام فى سوريا

 

قبل 30 يوليو 2016 كان أبرز شخصية فى هذه التنظيمات هو ( أبو محمد الجولانى ) والذى دعمته قطر تمويلاً وتسليحًا، وقدمت له قطر أيضاً دعماً إعلامياً غير مسبوق، واعتبروه القائد الملهم وكانوا يقدمونه فى قناة الجزيرة وهو ( مُلثم ) دون ظهور وجهه فى حوارات مطولة مع المذيعين بقناة الجزيرة أحمد منصور وتيسير علونى ... وبعد 30 يوليو 2016 بدأ ( أبو محمد الجولانى ) بالظهور بوجهه بدون غطاء على وجهه وأعلن عن تغيير اسم جبهة النصرة إلى ما سماه ( جبهة فتح الشام ) واختصارها إلى ( جفش ).

 

حركة أحرار الشام
حركة أحرار الشام

 

 

 

علاقة التنظيمات الإرهابية فى سوريا بالتنظيمات فى مصر

 

وقام محمد مرسى الرئيس المعزول بالإفراج عن أربع قيادات إرهابية كبرى لهم دور فاعل فيما يحدث فى مصر وسوريا .. وهم:

 

  • ( الداهية الأولى _ عبد العزيز الجمل ): أحد أبرز قيادات تنظيم القاعدة، وشارك مع زعيم التنظيم أيمن الظواهرى فى إدارة شؤون التنظيم فى أعقاب هروبه من مصر، وشارك فى التخطيط لاغتيال الرئيس الراحل أنور السادات، وهرب إلى أفغانستان، وفقد هناك إحدى عينيه، ما جعله يعمل "مترجمًا لحركة طالبان"، وبعدها انتقل إلى "اليمن" وتم تسليمه لمصر عام ( 2002 ) مع مجموعة أخرى من قيادات القاعدة، وعقب اعتقاله نقل إلى ( سجن طره )، كان "الجمل" عضوًا بارزًا فى تنظيم "الجهاد" وتحديدًا مجموعة "الرائد عصام القمرى" والتى تعتبر إحدى المجموعات الأكثر تشددًا، وكان من بين أعضائها فى السبعينيات "أيمن الظواهرى" وتركزت أفكارها حول "الجهاد" والخروج على الحاكم، وكان "الجمل" هو المسؤول الأول عن جميع معسكرات تنظيم القاعدة أثناء الحرب الأفغانية ضد السوفييت، لدرجة أن الكتائب التى كانت تابعة له لم تهزم فى أى معركة خاصتها ضد الاتحاد السوفيتى، وبعد الإفراج عنه ذهب إلى سوريا وأسس بتعليمات من "الظواهرى" جبهة النصرة والتى أصبحت فيما بعد يطلق عليها ( جبهة فتح الشام _ جفش ).

 

  • ( الداهية الثانية _ أحمد سلامة مبروك ): الشهير بـ"أبو الفرج المصرى" ويعتبر أحد أخطر قيادات تنظيم القاعدة فى سوريا وشارك فى تأسيس "جبهة النصرة" فى سوريا، ويعد من أحد القادة المقربين لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهرى، وبعد الإفراج عنه سافر إلى سوريا وانضم إلى جبهة النصرة، إثر دعوة "مرسى" للجهاد فى سوريا فى مؤتمر إستاد القاهرة، ويعد أحد مؤسسى تنظيم "الجهاد" فى السبعينات، ويعتبر الرجل الثانى فى التنظيم، كان يعمل فى السابق "أخصائياً فى إدارة الشؤون الاجتماعية فى الجيزة"، إلى أن توطدت علاقته بـ "محمد عبد السلام فرج - قاتل السادات" وكان يذهب إليه فى بيته لحضور الدروس، والتى كانت تدور حول قضايا الحاكمية والجهاد، وتتلمذ "أحمد سلامة مبروك" على يد "محمد عبد السلام فرج"، وتم القبض على "أحمد سلامة مبروك" بعد اغتيال السادات عام 1981 وحكم عليه بالسجن لمدة ( 7 ) سنوات فى "قضية الجهاد الكبرى"، وبعد الإفراج عنه عام 1988، ذهب إلى أفغانستان، وهناك التقى بصديقه أيمن الظواهرى، وفى عام 1998 سلمته "أذربيجان" إلى مصر سراً حتى حكم عليه أمام المحكمة العسكرية فى ( إبريل 1998 ) بالمؤبد فى قضية "العائدون من ألبانيا"، وبعد الإفراج عنه ذهب إلى سوريا ليقود جبهة النصرة وتوفى هناك فى ( نوفمبر 2016 ).

 

أحمد سلامة مبروك
أحمد سلامة مبروك

 

  • ( الداهية الثالثة _ أبوالعلا محمد عبدربه ): قولاً واحداً هو قاتل "فرج فودة" والمحكوم عليه بالأشغال الشاقة المؤبدة فى قضية اغتيال فرج فودة، وصادر ضده حكمان بالسجن ( 15 ) عاماً فى قضية أحداث إمبابة والمواجهات مع قوات الأمن فى التسعينيات، ومجموع الأحكام الصادرة ضده تقدر بـ ( 65 ) عامًا، وكان أكثر أعضاء الجماعة الإسلامية تطرفاً، فبينما كان الكثير منهم يتبنى المراجعات الفكرية كان هو يسير على نهج التطرف.. بعد الإفراج عنه توجه إلى السعودية لأداء العمرة ومنها توجه إلى تركيا ومنها إلى سوريا للانضمام لـ"جبهة النصرة - الموالية لتنظيم القاعدة" والتى غيرت اسمها إلى ( جبهة فتح الشام _ جفش ).

 

  • ( الداهية الكبرى _ محمد جمال عبده الكاشف ): الشهير بـ"أبو أحمد"، كان منطقة "سرايا القبة" بالقاهرة، وسافر لأفغانستان وأعلن انضمامه لتنظيم القاعدة وأصبح الحارس الشخصى لزعيم تنظيم القاعدة السابق "أسامة بن لادن"، وعاد إلى مصر حيث تم القبض عليه فى قضية "العائدين من أفغانستان"، وكان من بين أعضاء تنظيم القاعدة الذين تدربوا على صناعة المتفجرات والمُدرج على قوائم الإرهاب الدولى .. اختلف ( عبده الكاشف _ الشهير بـ "أبو أحمد" ) عن الإرهابيين الآخرين الذين أفرج عنهم "مرسى" فأغلبهم اتجه إلى القتال فى سوريا لإسقاط النظام السورى بينما ظل "أبو أحمد" فى مصر.

 

 

وقام "مرسى" بإعلان قطع العلاقات مع سوريا وسحب السفير فى مؤتمر عقد الصالة المغطاة باستاد القاهرة، وتبين فيما بعد أن عددا كبيرا من الإرهابيين الذين تورطوا فى عمليات إرهابية فى مصر واستهدفوا الجيش والشرطة قد تدربوا عسكرياً فى سوريا.

 

Short URL

الأكثر قراءة