الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 05:38 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

يا سيدى أمرك.. إسرائيل تستجيب لـ"ترامب" وترفض زيارة نائبتين أمريكيتين مسلمتين للقدس

كتب: إسلام عبد الله
النائبتان الديمقراطيتان المسلمتان بمجلس النواب الأمريكى "إِلْهان عُمَر" و"رشيدة طالب"

النائبتان الديمقراطيتان المسلمتان بمجلس النواب الأمريكى "إِلْهان عُمَر" و"رشيدة طالب"

الخميس، 15 أغسطس 2019 11:00 م

دعا الرئيس الأمريكى "دونالد ترامب" سلطات الاحتلال الإسرائيلية لحظر دخول النائبتين الديمقراطيتين المسلمتين "إِلْهان عُمَر" عضو مجلس النواب عن الدائرة الانتخابية الخامسة بولاية مينيسوتا، و"رشيدة طالب" عضو مجلس النواب عن الدائرة الانتخابية الثالثة عشر بولاية ميتشجان، إلى الأراضى المحتلة، وذلك فى أعقاب إعلان النائبتين عن نيتهما التوجه إلى القدس المحتلة للصلاة فى المسجد الأقصى.
 
وكتب "ترامب" عبر حسابه على "تويتر": "فى حال سمحت إسرائيل بزيارة النائبتين عُمَر وطالب فإن ذلك يعد علامة ضعف كبرى، فهما تكرهان إسرائيل وكل اليهود، ولا يوجد ما يمكن قوله أو فعله لتغيير رأيهما".
 
 
وأضف "ترامب" فى نهاية تغريدته "أن ناخبى ولايتى مينيسوتا وميتشجان سيواجهون أوقاتًا عصيبة لإعادة انتخاب النائبتين"، كما وصف النائبتين المسلمتين بأنهما: "وصمة عار!".
 
أول نائبتنين مسلمتين بمجلس النواب الأمريكى إلهان عمر ورشيدة طالب
أول نائبتين مسلمتين بمجلس النواب الأمريكى "إِلْهان عُمَر" و"رشيدة طالب"
 
ولم تتأخر سلطات الاحتلال كثيرًا فى الاستجابة لدعوة الرئيس الأمريكى، إذ أعلنت اليوم الخميس على لسان "تسيبى هوتوفلى" نائبة وزير الشؤون الخارجية منع "إِلْهان عُمَر" و"رشيدة طالب" من دخول الأراضى المحتلة، وذلك خلال تصريحها للإذاعة العبرية، حيث قالت: "لقد تم اتخاذ القرار، والقرار هو عدم السماح لهما بالدخول".
 
 
من جهتها اعتبرت "اللجنة اليهودية الأمريكية" "American Jewish Committee" المعروفة اختصارًا بـ " AJC" التى تدعو إلى توثيق العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل، أن خيار عدم السماح للنائبتين بدخول إسرائيل هو قرار "يخلو من الحكمة".
 
 
وكانت وسائل الإعلام العبرية قد أشارت فى وقت سابق إلى أن زيارة "عُمَر" و"طالب" إلى القدس، وعزمهما الصلاة فى المسجد الأقصى ولقاء قيادات السلطة الفلسطينية، تثير استنفارًا إسرائيليًّا واسعًا.
 
ويُذكر أن "ترامب" سبق وأن شن هجومًا حادًّا الشهر الماضى على مجموعة من العضوات الديمقراطيات فى الكونجرس الأمريكى بسبب أصولهن الأجنبية من ضمنهن "إِلْهان عُمَر" و"رشيدة طالب"، وهى التصريحات التى اعتبرها كثير من المعلقين عنصرية، حيث دعا "ترامب" هؤلاء "المشرعات التقدميات" -حسب وصفه الساخر- إلى "العودة لبلدانهن قبل أن يتحدثن عن كيفية إدارة الولايات المتحدة".
Short URL

الأكثر قراءة