الإشراف العام خالد أبو بكر
رئيس التحرير محمود سعد الدين
التوقيت 09:42 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

عداد الأخبار الفالصو

22

45

26

الأحد، 25 أغسطس 2019

فالصو

إشاعة

جارى التحقيق

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

100 قتيل ومصاب من "الحوثيين" فى معارك مع الجيش اليمنى شرق صنعاء

وكالات
المليشيات الحوثية (أرشيفية)

المليشيات الحوثية (أرشيفية)

الأربعاء، 14 أغسطس 2019 06:14 م

نشرت جريدة "الشرق الأوسط" اللندنية اليوم الأربعاء، تقريرًا عن تكبد الحوثيين خسائر بشرية تقدر بأكثر من 100 ما بين قتيل وجريح خلال يومين فى مديرية نهم شمال شرقى العاصمة صنعاء، وتزامنت تلك الخسائر مع محاولات الحوثيين فتح جبهة جديدة باتجاه مناطق يافع الواقعة شمال محافظة لحج، انطلاقًا من مواقع الجماعة فى محافظة البيضاء المجاورة، فى وقت تكبدت أكثر من 100 قتيل وجريح.
 
وأشار تقرير "الشرق الأوسط" إلى هذه التطورات الميدانية جاءت بالتزامن مع تقدم مستمر لقوات الجيش اليمنى فى محافظة صعدة، وعلى وقع مواجهات فى محافظة البيضاء، واستمرار الميليشيات فى تعزيز وجودها باتجاه محافظة الحديدة مع تكثيف خروقها للهدنة الأممية.
 
وفى هذا السياق، أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن عددًا من قيادات ميليشيات الحوثى الميدانية قُتلوا أول أمس الإثنين، فى مواجهات بجبهة نهم شمال شرقى صنعاء.
 
Embed from Getty Images
 
وقال المركز الإعلامى للمقاومة فى صنعاء إن: "قوات الجيش الوطنى نفذت عدة هجمات ارتدادية سقط على أثرها عشرات القتلى والجرحى فى صفوف الحوثيين بينهم 10 قادة ميدانيين أورد المركز أسماءهم".
 
وأشارت المصادر إلى أن من بين القتلى الذين سقطوا فى صفوف الحوثيين 18 مسلحًا من مديرية أرحب، فى حين أكدت أن عدد القتلى بلغ أكثر من 36 قتيلاً وأكثر من 69 جريحًا فى ذات الجبهة فى معارك اليومين الماضيين.
 
إلى ذلك أفادت مصادر ميدانية ومحلية فى محافظتى لحج والبيضاء بأن الميليشيات الحوثية فتحت جبهة باتجاه مديريات يافع شمال لحج لأول مرة، حيث تقدمت عبر طريق ذى ناعم – الحد، وهاجم عناصرها نقطة "السر" فى منطقة الحد التابعة للحزام الأمنى فى محافظة لحج، وأكدت المصادر أن قوات من الحزام الأمنى صدت الهجوم الحوثى الذى استمر عدة ساعات حتى فجر أمس، فى حين لا تزال الجماعة تحشد قواتها فى البيضاء للقيام بهجوم عبر مديرية الزاهر وطريق "ذى ناعم - الحد".
 
Embed from Getty Images
 
ونفت المصادر الأنباء التى تحدثت عن سيطرة الميليشيات على نقطة السر الأمنية، إلا أنها أشارت إلى استمرار القصف الحوثى على المنطقة إلى جانب استمرار الميليشيات فى حشد قوات ومعدات ثقيلة عسكرية ثقيلة بينها دبابات باتجاه المنطقة.
 
وقالت المصادر إن "ميليشيات الحوثى تهاجم أيضًا مواقع عسكرية باتجاه جبل صبر ومنطقة ريشان فى شمال شرقى يافع"، مؤكدةً أنه "تم الدفع بتعزيزات من المقاومة الجنوبية إلى الجبهة فى يافع لمواجهة هجوم الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانيًّا".
Short URL

الأكثر قراءة