الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 01:02 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

استفزاز وعدوانية وانتهاكات مستمرة.. قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى أول أيام العيد

متابعة: إسلام عبد الله
قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى أول أيام العيد - 11 / 8 / 2019 - تصوير: أحمد غرابلى (أ ف ب)

قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى أول أيام العيد - 11 / 8 / 2019 - تصوير: أحمد غرابلى (أ ف ب)

الأحد، 11 أغسطس 2019 02:32 م

وقعت صدامات بين الشرطة الإسرائيلية ومصلين فلسطينيين اليوم الأحد فى حرم المسجد الأقصى فى القدس فى أول أيام عيد الأضحى، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية التى حضر مراسلها صلاة العيد فى الحرم القدسى.
 
Embed from Getty Images
 
Embed from Getty Images
 
وبعد صلاة العيد بدأ فلسطينيون يطلقون هتافات مناهضة لعناصر شرطة الاحتلال، بسبب خططهم بالسماح لليهود الذين يريدون إحياء ما يعتقدون أنه ذكرى خراب الهيكل أو ما يُعرف بـ"تيشـْعاه بئاڤ" والذى يصادف اليوم الأحد.
 
Embed from Getty Images
 
وعلى إثر ذلك، وقعت مواجهات واستخدمت قوات أمن الاحتلال المنتشرة على مداخل الحرم القدسى، قنابل صوتية فى محاولة لتفريق الحشد.
 
Embed from Getty Images
 
Embed from Getty Images
 
وقالت آسيا أبو سنة (32 عامًا) لوكالة فرانس برس: "إنه مسجدنا وعيدنا، لكن الجيش وصل وبدأ بالضرب وإطلاق قنابل صوتية".
 
Embed from Getty Images
 
وتحدث الهلال الأحمر الفلسطينى عن 14 جريحًا فيما أحصت شرطة الاحتلال سقوط أربعة جرحى فى صفوفها، بينما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن مصادر طبية فى جمعية الهلال الأحمر الفلسطينى، بأن نحو 40 إصابة تم تسجيلها فى صفوف المصلين، بالأعيرة المطاطية أو بشظايا قنابل الصوت، وأخرى بحالات اختناق، بينها إصابة طفل بشظايا قنبلة صوت.
 
Embed from Getty Images
 
 
وحسب المصادر، من بين هذه الإصابات وصلت إلى مستشفى المقاصد و"هداسا عين كارم" 14 إصابة، وصفت بالمتوسطة، جراء الاعتداء الوحشى من قبل قوات الاحتلال عليهم بالهراوات. 
 
 
ووسط هذا التوتر، عمدت شرطة الاحتلال إلى منع اليهود من دخول الموقع، الذين يريدون إحياء مناسبة دينية مهمة فى معتقدهم فى اليوم نفسه وهى ذكرى خراب الهيكل، ولكنها أعادت بعد احتجاجات فتح الباب الوحيد الذى يمكنهم عبوره للوصول إلى الموقع، وهو ما سمح حوالى 450 مستوطنًا باقتحام المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة وقوات الاحتلال، بحسب (وفا).
 
450 مستوطنا يقتحمون الاقصى وسط مواجهات

450 مستوطنا يقتحمون الاقصى وسط مواجهات القدس 11-8-2019 وفا- اقتحم 450 مستوطنا، اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة وقوات الاحتلال. وأفاد مراسلنا، بأن المستوطنين نفذوا اقتحامهم عبر مجموعات، وهرولوا خلال دقائق من باب السلسلة، وسط تجدد المواجهات، فيما أغلقت تلك القوات باب المغاربة، بعد تمديد فتحه أمام هؤلاء المتطرفين لمدة ساعة تقريبا. وكان عشرات المستوطنين قد تجمهروا خارج باب المغاربة منذ الساعة السابعة والنصف صباحا، بالتزامن مع صلاة عيد الأضحى المبارك، ولكن وجود 100 ألف مصل داخل باحاته حال دون اقتحامهم في تلك الفترة.

Posted by ‎وكالة وفا - WAFA News Agency‎ on Sunday, August 11, 2019
 

إدانة فلسطينية وأردنية

 
وأدان الأردن بشدة الأحد استمرار "الانتهاكات" الإسرائيلية فى القدس، إثر صدامات بين الشرطة الإسرائيلية ومصلّين فلسطينيين فى حرم المسجد الأقصى فى أول أيام عيد الأضحى، داعيًا "لوقف هذه الممارسات العدوانية فورا".
 
وعبر الناطق الرسمى بإسم وزارة الخارجية الأردنية سفيان القضاة عن "رفض المملكة المطلق لهذه الممارسات العبثية والاستفزازات غير المسؤولة فى أول أيام عيد الأضحى المبارك".
 
 
وحمل القضاة "الحكومة الإسرائيلية نتائجها بالكامل وما نجم عنها من عنف وتوتر شديد".
 
وطالب السلطات الإسرائيلية "بالوقف الفورى لهذه الممارسات"، داعيًا "المجتمع الدولى للتحرك والضغط على إسرائيل لوقف ممارساتها العدوانية".
 
وأشار القضاة إلى أن الوزارة وجهت مذكرة احتجاج رسمية "عبر القنوات الدبلوماسية على الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة وطالبت السلطات الإسرائيلية باحترام حرمة المسجد ومشاعر المصلين".
 
كما أدانت الرئاسة الفلسطينية، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلى للمسجد الاقصى المبارك والاعتداء على المصلين فى أول ايام عيد الاضحى المبارك، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).
 
وقال الناطق الرسمى باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة: "نحمل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك والاعتداء على المصلين، الأمر الذى يشكل استفزازًا كبيرًا لمشاعر المسلمين ويعمل على تأجيج الأوضاع وزيادة التوتر لجر المنطقة لمربع العنف".
 
وأكد، ضرورة  وقف الانتهاكات التى يتعرض لها المسجد الأقصى، مشددًا على أنه خط أحمر لا يمكن السكوت أمام ما يتعرض له من اعتداءات متكررة من قبل الاحتلال ومستوطنيه، مشيرًا إلى أن سيادته يجرى اتصالات مكثفة مع الاطراف كافة ذات العلاقة لوقف التصعيد الاسرائيلى الخطير بحق شعبنا ومقدساته.
 
 
وطالب أبو ردينة بضرورة تدخل دولى وعربى عاجل من أجل لجم العدوان والغطرسة الإسرائيلية والزام إسرائيل كدولة احتلال بوقف إجراءتها وممارساتها فى القدس والاقصى.
 
وأضاف، نحذر الحكومة الاسرائيلية من استمرار السماح للمستوطنين بالقيام بهذه الجرائم، محذرين من تحويل الصراع السياسى إلى صراع دينى والذى سيحرق كل شى.
 

مسجد فى صلب النزاع

 
ويعتبر المسجد الأقصى ثالث أقدس موقع دينى فى الإسلام، ويشير إليه اليهود على أنه جبل الهيكل حيث موقع المعبدين من عهد التوراة ويعتبر أقدس الأماكن الدينية عندهم.
 
ويقع المسجد الأقصى وهو فى صلب النزاع الفلسطينى - الإسرائيلى، فى القدس الشرقية التى احتلتها إسرائيل عام 1967 ثم ضمتها فى خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولى.
 
وتسيطر القوات الإسرائيلية على مداخل الموقع الذى تتولى إدارته دائرة الأوقاف الإسلامية التابعة للأردن؛ وتتولى الأدرن مسؤولية الأماكن الدينية الإسلامية فى القدس الشرقية.
 
ويخشى الفلسطينيون محاولة تل أبيب تغيير الوضع القائم فى المسجد منذ حرب 1967 والذى يسمح بمقتضاه للمسلمين بدخول المسجد الاقصى فى أى وقت فى حين لا يسمح لليهود بذلك إلا فى أوقات محددة وبدون الصلاة فيه.
 

#القدس_المحتلة: قوات الاحتلال تقمع المصلين وتصيب العشرات بالأعيرة المطاطية وقنابل الغاز والصوت في الأقصى. (تصوير: عفيف عميرة/ وفا)

Posted by ‎وكالة وفا - WAFA News Agency‎ on Sunday, August 11, 2019
 
ويُشار  إلى أن أكثر من 100 ألف مصلٍّ أدوا صلاة عيد الأضحى المبارك فى رحاب الأقصى المبارك، بالتزامن مع النداءات المتكررة للبقاء بداخله، تحسبًا لدعوات المستوطنين باقتحامه، وفقًا لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).
 
وكان مفتى القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين قد أعلن قبل يومين تأخير صلاة العيد فى المسجد الأقصى المبارك للساعة 7:30 بدلاً من الساعة 6:30، بعد تهديدات الاحتلال ومستوطنيه باقتحامه فى أول أيام عيد الأضحى المبارك.
 

المفتي يعلن عن تأخير صلاة العيد في "الأقصى" للتصدي لاقتحامات المستوطنين القدس 9-8-2019 وفا- أعلن مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، عن تأخير صلاة عيد الأضحى في المسجد الأقصى المبارك للساعة 7:30 بدلا من الساعة 6:30، بعد تهديدات الاحتلال ومستوطنيه باقتحام المسجد صباح الأحد المقبل. ودعا المفتي، في خطبة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك، إلى شد الرحال للمسجد أول أيام عيد الأضحى، محذرا من تهديدات المستوطنين باقتحامه، ومشددا على أن المسجد الأقصى للمسلمين وحدهم، وأنه لا يخضع للمفاوضات أو المساومات. وكانت الهيئة الإسلامية العليا، ومجلس الأوقاف والشؤون الإسلامية، ودار الإفتاء بالقدس، دعت في بيان مشترك، جميع أئمة مساجد القدس إلى إغلاق المساجد وإقامة صلاة العيد في المسجد الأقصى فقط. ولفت البيان بجواز تأجيل ذبح الأضاحي لليوم الثاني من العيد، "لنعمر المسجد الأقصى في أول أيام عيد الأضحى". وفي السياق ذاته، دعت القوى الوطنية والإسلامية في القدس إلى الزحف والرباط أول أيّام عيد الأضحى المبارك في المسجد الأقصى المبارك، لإحباط ومواجهة تهديدات المستوطنين والشرطة الإسرائيلية باقتحامه وتدنيسه. وأكدت القوى أنها ستقف جسدا واحدا مع جميع الفعاليات في القدس، مشددة على ضرورة الرباط في المسجد الأقصى من الفجر وطوال أول أيام عيد الأضحى، وضرورة الحفاظ على الحضور في الأقصى طوال أيام العيد الأربعة. يشار إلى أن المستوطنين أطلقوا دعوات لاقتحام المسجد الأقصى المبارك صباح يوم الأحد المقبل، بدعوى ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل" المزعوم.

Posted by ‎وكالة وفا - WAFA News Agency‎ on Friday, August 9, 2019
 
Short URL

الأكثر قراءة