الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 03:06 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

كورونا في مصر .. ما السر وراء انخفاض إصابات المصريين رغم وصوله للذروة عالميًا

كورونا

كورونا

الإثنين، 20 يوليه 2020 04:41 م

بدأ عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في مصر بالانخفاض، وتظهر إحصائيات وزارة الصحة أن عدد الإصابات ينخفض بشكل تدريجي خلال الأيام الماضية، ويبدو أن السيناريو قد حدث في دول أخرى عديدة مثل: إيطاليا، فهل هذا يعني أن انخفاض إصابات كورونا أمر طبيعي بعد حدوث ذروة؟ وهل هذا يعني نهاية الوباء؟.. هذا ما نتعرف عليه في السطور التالية..

قريبًا.. تصنيع لقاح صينى لفيروس كورونا فى مصر بعد وصوله مراحله النهائية

ذكر موقع "science alert" أن انخفاض عدد إصابات كورونا يشبه موجة المد والجزر العملاقة، التي تسبب زيادة في الإصابات ثم انخفاض تدريجي، وهذا حال الأوبئة على مدار التاريخ إلى أن تنتهي اما باختفاء المرض أو بإيجاد لقاح له.

 

وقد سجلت إيطاليا انخفاضا في عدد الإصابات مقارنة بالشهور الماضية، وقال الدكتور ماتيو باسيتي ، رئيس عيادة الأمراض المعدية في مستشفى سان مارتينو بإيطاليا، إن الفيروس أصبح أقل قوة، ربما بسبب الطفرات الجينية، وفى إسبانيا انخفضت أيضاً معدلات الإصابة كما توضح الخريطة مقارنة بالمعدلات التي كانت تصل إلى 9  آلاف إصابة يومية في شهر مارس الماضى والآن أصبحت 1360 إصابة.

 

وجائحة كوفيد 19 قد ضربت العديد من البلدان الأوروبية ومصر أيضاَ، وتركت الخبراء يتدافعون لمعرفة متى سيصل ذروته .. كيف ستكون آثار "تسونامي كورونا"، كما أطلق عليها أطباء إيطاليا.. هل سيحدث انخفاضا عاما والعودة إلى الحياة الطبيعية، أم سوف يحدث "التكرار المنتظم" الذي سيطغى على المستشفيات.

 

ويبدو أن الموجة قد انحسرت بالفعل في الصين، حيث اندلعت إصابات فيروس كورونا لأول مرة في أواخر العام الماضي لكن خلال الأيام الأخيرة لم يتم تسجيل حالات محلية جديدة هناك.

 

لكن يتساءل أخصائيو الصحة العامة وعالم الأوبئة الفرنسي أنطوان فلاهولت في مجلة لانسيت الطبية عما إذا كان الأسوأ لم يأت بعد.

 

وأوضح قائلاً: "لفهم مدى تعقيد كيفية تطور الأوبئة، من الضروري العودة إلى فترة ما بعد الحرب العالمية الأولى، عندما قتلت الإنفلونزا الإسبانية في ثلاث موجات ما يقرب من 50 مليون شخص - أكثر من الحرب العالمية نفسها ثم اختفى الوباء.".

 

في أواخر عشرينيات القرن العشرين، طور ويليام أوجيلفي كيرماك واسكتلندا أندرسون جراي ماكيندريك نماذج في محاولة لفهم ديناميات الأوبئة.

 

واكتشف كيرماك وماكيندريك أن الوباء لا ينتهي لأنه ينفد من الأشخاص المعرضين للخطر، ولكن لأنه مع زيادة عدد الإصابات، يتم الوصول إلى عتبة "مناعة القطيع" أو المناعة بالعدوى.

 

وقال فلاهولت، رئيس معهد الصحة العالمية بجامعة جنيف، "إن مناعة القطيع هي نسبة الأشخاص الذين تم تحصينهم ضد الفيروس (إما عن طريق العدوى أو التطعيم عند وجوده) والذي يجب تحقيقه لوقف أي خطر عودة للظهور."

 

تعتمد هذه النسبة على سهولة انتقال الفيروس من شخص مصاب إلى شخص سليم.كلما كانت الأمراض أكثر عدوى، كلما زاد عدد الأشخاص الذين تم تحصينهم لإيقاف المرض في مساراته.

 

وقال إنه بالنسبة لكوفيد 19 "يجب أن يكون هناك ما بين 50 و 66 % من الأشخاص مصابين ومن ثم يصبحون محصنين للقضاء على الوباء".

 

 

 

وقال إنه إذا أصاب شخص في المتوسط ​​أقل من شخص آخر.. لكن هذا لن يكون بالضرورة نهاية للوباء، هذا قد يعني "استراحة  للفيروس"، مضيفاً إن هذا "يحدث حاليًا في الصين وكوريا الجنوبية".

 

وقال إن الإجراءات الصحية أثناء الوباء مؤقتة فقط "وعندما تريحهم يبدأ الوباء مرة أخرى حتى يصل إلى مناعة قطيع مخصصة، أحيانًا على مدى عدة أشهر أو سنوات".

 

 

 

كما حذر رئيس خدمة الأمراض المعدية في مستشفى بيتي سالبترير في باريس، البروفيسور فرانسوا بريكاير، من احتمال حدوث "عودة جديدة" للفيروس.وصرح لوكالة فرانس برس "ان عودة ظهور COVID-19 امر محتمل، مع عودة موسمية في نهاية المطاف".

 

وتساءل شارون لوين ، خبير الأمراض المعدية الأسترالية ، عن إمكانية العودة: "هل ستعود؟ .. لا نعرف".

 

وقالت إن السارس (المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة)  وهو أيضًا فيروس تاجي، اختفى تمامًا بعد إجراءات إبعاد اجتماعي صارمة، بعد مقتل 774 شخصًا في عامي 2002 و 2003.

 

تطوير اللقاح وتوزيعه العالمي،  سيغير النظرة المستقبلية بشكل جذري.

 

 

المصدر: اليوم السابع

 

Short URL