الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 08:17 ص, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

فالصو فى أسبوع: وزير السياحة والآثار يجهل أرقامًا عن قطاعه.. وأخطاء لكبار للصحفيين

كتب محمد حسين
صحف - أرشيفية

صحف - أرشيفية

السبت، 15 فبراير 2020 06:00 ص

على مدار الأسبوع الماضى، رصد "فالصو"، بعض الأخطاء التى نشرت على صفحات الجرائد، لاسيما الأبرز منها الأهرام والجمهورية، والمقالات المنشورة بها، إلى جانب بعض التصريحات غير الدقيقة للمسئولين، ونستعرضها فى التقرير التالى.
 

وزير السياحة والآثار لا يعلم عدد السائحين فى مصر!

البداية، كان بصحيفة الجمهورية، بعددها الصادر الأحد الماضى 9 فبراير؛ إذ نشرت حوارًا أجرته مع الدكتور خالد العنانى، وزير السياحة والآثار، تضمن معلومات غير دقيقة عن حركة السياحة فى مصر.
 
خلال الحوار، الذى تناول خطة العنانى للقطاع السياحى الفترة المقبلة، رد الوزير على سؤال حول الركائز التى تنظم العمل السياحى حاليا، وتكون نقطة الانطلاق للوصول إلى 40 مليون سائح سنويًا، فقال إن مصر كانت تحقق 20 مليونًا سنويًا ما قبل 2011.
 
وقال :"أود أن أوضح أن الرقم 40 مليون سائح كنا نحققه خلال عامين، بما يعادل 20 مليونًا سنويًا ما قبل 2011، ولكن وزارة السياحة والآثار تسعى جاهدة إلى تحقيق الـ40 مليون سائح سنويًا أى مضاعفة الرقم الذى كانت تحققه من قبل".
 
لكن مصر لم يزرها 20 مليونًا سنويا، وحسب معدلات عام 2010، المعروف بعام الذروة السياحية 2010، فقد سجل أكبر عدد للسائحين الوافدين إلى مصر، وبلغوا 14.7 مليون سائح. وبحسب هشام زعزوع، الوزير الأسبق، فإن 2010 يمثل عام الذروة بالنسبة للسياحة المصرية والذي بلغ فيه عدد السائحين 14.7 مليون سائح.

للمزيد من

هنا

.

 
الحوار مع الوزير
الحوار مع الوزير
 

بـ"الأهرام".. رئيس مجلس الإدارة لا يعرف تصنيف الجيش فى 2019.. وأخطاء بافتتاحية العدد
 
فى عددها الصادر الأربعاء 12 فبراير، نشرت صحيفة الأهرام، مقالًا لرئيس مجلس إدارة المؤسسة الكاتب الصحفى عبد المحسن سلامة، تضمن معلومة غير دقيقة عن تصنيف الجيش المصرى عالميا فى عام 2019، كما جاء فى افتتاحية الصحيفة أيضا معلومة ينقصها الدقة حول حجم الاستثمارات الأجنبية فى قطاع البترول. 
 
عبد المحسن سلامة، قال فى مقاله الذى حمل عنوان "الفخر لنا" مشيرًا إلى تصنيف موقع جلوبال فاير باور: "أن يكون الجيش المصرى التاسع عاليما، فهذا فخر لكل مواطن يعيش على الأرض المصرية"، وأضاف أن "الجيش المصرى كان يحتل المركز الـ "11" فى التصنيف السابق، والآن تقدم إلى المركز التاسع في تصنيف العام الحالي".
 
لكن المعلومة الدقيقة أن الجيش المصرى فى عام 2020 تقدم 3 مراكز عن التصنيف الذى أعلنه الموقع العالمي في مارس 2019؛ إذ قفز تصنيف الجيش المصرى من المركز الـ12 عالمياً عام 2019 إلى المركز 9 عالمياً ومن المركز الثاني إقليمياً الى المركز الأول وفق قائمة 2020.

للمزيد من

هنا

.

 
المقال
المقال
 

الصيادون العائدون من اليمن.. تقرير بـ"الجمهورية" ومقال رئيس تحريرها لا يعرفان أعدادهم!

أيضًا، احتفت صحيفة الجمهورية، فى عددها الصادر الجمعة 7 فبراير، بعودة الصيادين المصريين المحتجزين من قبل الحوثى إلى القاهرة، لكن يبدو أنها لا تعرف بالضبط أعدادهم بشكل دقيق.
 
الكاتب الصحفى عبد الرازق توفيق، رئيس تحرير الجريدة، قال فى مقاله الذى حمل عنوان "إعادة الصيادين من اليمن.. رسالة وطن"، إن " 22 صيادًا مصريا تعرضوا للقبض عليهم في اليمن". لكن حسب التقارير الرسمية، فإن أعدادهم بلغ 32 صيادًا، ونجحت جهود المصرية فى عودتهم إلى أرض الوطن بعد احتجازهم فى ديسمبر 2019.

للمزيد من

هنا

.

 
المقال
المقال


منهج العناوين "الفالصو" بـ"الجمهورية".. جعلت "كورونا" يميت 908 شخصًا فى يوم واحد

خطأ مهنى آخر، وقعت فيه صحيفة الجمهورية، فى عددها الصادر، الثلاثاء 11 فبراير؛ إذ نشرت التقرير اليومى للجنة الوطنية للصحة فى الصين، حول آخر حصيلة لضحايا فيروس "كورونا"، يشير إلى ارتفاعها 908 حالات وفاة و40171 حالة إصابة، بزيادة 97 حالة وفاة جديدة عن اليوم السابق، لكن الجريدة اختارت أن تضع عنوانًا فالصو جعل حصيلة الوفيات تقع في يوم واحد.
 
ونشر تقرير "الجمهورية"، بعنوان مضلل، كان نصه "908 حالات وفاة بسبب "كورونا" بالصين فى يوم"، ما أوحى بأن هذه الوفيات وقعت في يوم واحد، وهو الأمر غير الصحيح؛ إذ أن الوفيات التي وقعت خلال 24 ساعة هي (الـ 97 حالة وفاة جديد) وهو ما وضحه تقرير سلطات الصين، والمنشور أيضًا بتقرير الصحيفة.

للمزيد من

هنا

.

 
التقرير
التقرير
 

فى "المصرى اليوم" فقط.. "الصحة العالمية" تعتبر "كورونا" وباءً عالميًا.. لكن الحقيقة "لسه"

فى عددها الصادر الجمعة 7 فبراير 2020، نشرت صحيفة المصرى اليوم، تقريرًا بعنوان "كيف استعدت مصر للتعامل مع «كورونا»؟"، تضمن معلومة خاطئة حول حقيقة اعتبار منظمة الصحة العالمية، الفيروس القاتل الذى ظهر فى ديسمبر الماضى، وباءً عالميا.
 
جاء نص الفقرة الأولى من التقرير، كالتالى: "فور إعلان منظمة الصحة العالمية عن اعتبار فيروس «كورونا» وباءً عالميًا، سارع العديد من الدول للتعامل مع تلك الأزمة بطريقتها المختلفة خاصة فيما يتعلق بإجلاء رعاياها..".
 
لكن حتى كتابة هذه السطور، منظمة الصحة العالمية، لا تعتبر أن فيروس كورونا المستجد الذي انتقل من الصين إلى بلدان أخرى لا يمثل بعد حالة "وباء عالمي".

للمزيد من

هنا

.

 
المصرى اليوم
المصرى اليوم

 

كذلك، نشرت صحيفة الأهرام، فى عددها الصادر الاثنين 10 فبراير، مقالًا للكاتب صلاح منتصر، تناول ما أعلنه مجلس الوزراء، فى اجتماعه الأخير، حول رفع كفاءة الطرق المحلية بالمحافظات، لكن تضمن بعض المعلومات غير الدقيقة.
 
وفى مقاله الذى حمل عنوان "طرق الشعب"، قال الكاتب الصحفى، إن "في تقدير الدولة أن إصلاح هذه الشبكة الداخلية يحتاج إلى أكثر من 53 مليار جنيه وهو مبلغ واضح أن الدولة لن تستطيع توفيره في سنوات قليلة، ولهذا وضعت خطة تبدأ بمليارى جنيه مما يعنى أن خطة الإصلاح يمكن أن تحتاج إلى أكثر من 51 سنة! فهل هناك وسيلة تسرع في التنفيذ وتوفير الاعتمادات التي تحتاجها؟ ليست عندى إجابة للسؤال وهو ما يجعلنى أطرح السؤال لتفكير الآخرين..".
 
لكن حسب المعلن فإن تكلفة إصلاح الطرق الداخلية بالمحافظات لم تصل إلى الرقم الذى ذكره الكاتب الصحفى، كما أن مدة التنفيذ لن تصل بالكاد إلى 51 سنة.

للمزيد من

هنا

.

االمقال
االمقال
 

إزاى "تقلب" تقرير صحفى فى خطوات بسيطة؟!.. إليك النموذج

"خبراء الاقتصاد: ضم الاقتصاد الخفى للرسمى يضيف 600 مليار جنيه للميزانية".. تحت هذا العنوان، نشرت صحيفة الجمهورية، فى عددها الصادر الاثنين 10 فبراير 2020، تقريرًا تناول تعليق اقتصاديين على معضلة ضم الاقتصاد غير الرسمى، تبين أن معظم التصريحات الواردة به، لا تتعلق بالشخصيات المذكورة فيه، بل أخذت نصًا من تقرير آخر حول هذا الملف، نشر فى يونيو العام الماضى به أسماء أخرى هى أطلقت هذه التصريحات.

للمزيد من

هنا

.

التقرير
التقرير
 
 
Short URL

الأكثر قراءة