الإشراف العام خالد أبو بكر
التوقيت 09:26 م, بتوقيت القاهرة

تابعونا على

أبلغ عن خبر كاذب

ابحث معنا

صحيفة الخليج الإماراتية: العراق يبدأ مرحلة جديدة لاستعادة هيبة الدولة

أ ش أ
العراق

العراق

الثلاثاء، 06 أكتوبر 2020 09:00 م

تناولت صحيفة الخليج الإماراتية، اليوم الاثنين، المشهد في العراق والجهود التي تبذلها حكومة الكاظمي للقضاء على تنظيم "داعش" واستعادة هيبة الدولة وسيادة القانون بعيدا عن الطائفية والفساد وعملها على تنظيم انتخابات شفافة تعيد للشعب الثقة في الدولة ومؤسساتها.

العراق ترد على شائعات تعثر طائرات "F16"

العراق يلغى حظر التجول الشامل المطبق منذ فترة لمواجهة فيروس كورونا

وتحدثت الصحيفة فى افتتاحيتها تحت عنوان "العراق واستعادة الدولة"، أنه وبعد أن نجح العراق بمساعدة المجتمع الدولي ممثلاً في تحالف محاربة الإرهاب في القضاء على تنظيم داعش، بدأ معركة جديدة لا تقل أهمية وخطورة تتعلق باستعادة هيبة الدولة وسيادة القانون بعيداً عن نوازع الطائفية والفساد وثقافة التشفي والإقصاء، مشيرة إلى أن الحكومة العراقية الجديدة بقيادة مصطفى الكاظمي أبدت الكثير من النوايا الطيبة لإصلاح ما أفسده السابقون، وبدأت مبكراً العمل لمصلحة الوحدة الوطنية والاستماع إلى أصوات الشارع.

 

وأضافت أن الوضع الأمني يشهد خروقات خطرة عبر الاستهداف الصاروخي المتكرر للمنطقة الخضراء شديدة التحصين ومطار بغداد الدولي، وزرع العبوات الناسفة في مسالك قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وبسبب هذه التطورات تأزمت العلاقة بين بغداد وواشنطن التي هددت بإغلاق سفارتها وسحب جميع قواتها، إذا لم تتحرك الحكومة بحزم وتوقف رشقات القذائف التي تطلقها بعض الميليشيات الطائفية وتكثفت في الفترة القليلة الماضية، وفي أكثر من مناسبة تعهّد قادة العراق بفرض سيادة القانون وحصر السلاح بيد أجهزة الدولة.

 

وأشارت إلى أن المعركة التي يخوضها العراق جزء من معركة عربية شاملة يجري خوضها أيضاً في سوريا وليبيا واليمن ولبنان لاستعادة الدولة وصيانة حرمتها الجغرافية والتاريخية، ولقطع الطريق على تلك الخطط والمؤامرات يجب دعم المشروعات الوطنية وترسيخ سلطة الدولة وتعزيز السيادة ومنع الإرهاب والتطرف من التغلغل، فكراً وميليشيات، واحترام المواطنة ومحاربة الفساد واجتثاثه، موضحة أن هناك محاولة عراقية جادة يدعمها تصميم على تنظيم انتخابات شفافة تعيد للشعب الثقة في الدولة ومؤسساتها، ولا يتحقق هذا الهدف إلا بالتوافق على قانون انتخابي شامل وشفاف ومحرر من الانتهازية وسطوة السلاح والمحسوبية، فالعراق الذي يحاول أن ينهض لن يستطيع ذلك دون أن تتوفر النزاهة وتتحقق الإرادة الفعلية لجميع مواطنيه.

 

Short URL